أبرز سمات مشروع عملة الريبل XRP الرقمية وهدفه الجوهري

26 أبريل 2022آخر تحديث : منذ 5 أشهر
Nada
العملات الرقمية
أبرز سمات مشروع عملة الريبل XRP الرقمية وهدفه الجوهري
أبرز سمات مشروع عملة الريبل XRP الرقمية وهدفه الجوهري

تحمل كل عملة من العملات الرقمية المشفرة مشروعاً خاصاً بها تعمل على تحقيق أهدافه، وينسحب هذا الأمر على عملة الريبل الرقمية، التي سنقوم بتسليط الضوء عليها وعلى مشروع عملة الريبل، لتكوين صورة شاملة عن إحدى أهم العملات المشفرة.

تاريخ مشروع عملة الريبل (XRP):

اختار المهندسين والمطورين القائمين على الريبل النظر خارج الصندوق والابتعاد قليلا عن عملة البيتكوين الرقمية المشفرة للتوصل إلى مشروع خاص بهم بعد إطلاق عملة البيتكوين رسميا في عام 2009.

ونظرا لأن صناعة العملات المشفرة جديدة، مقارنة بالتجارة والمعاملات المالية التقليدية، فقد ظهر الوضع التنظيمي للعملات الرقمية المشفرة كموضوع للنقاش على مر السنين، حيث أعربت لجنة تداول العقود الآجلة للسلع عن رأيها في عملتي بيتكوين والإيثريوم، وصنفتهما على أنهما “سلع”، إلا أن هذا التصنيف كان أكثر ضبابية بالنسبة للأصول والعملات الرقمية الأخرى.

فمن خلال عدد من الحلول التي توصل إليها المطورين، تهدف عملة الريبل (XRP) في جوهرها وبشكل أساسي إلى توفير نظام فعال للتحويل المباشر للأموال، والذي يعمل بشكل مستقر وثابت ومباشر، بالإضافة إلى كونه أرخص وأكثر أمانا وشفافية من أنظمة التحويل والتداول الأخرى التي تستخدمها المؤسسات المالية التقليدية.

حيث يمكن شرح الأمر ببساطة أنه يشبه قيامك بإرسال الأموال وتداول الأصول الرقمية بسرعة وسهولة كأنك تقوم بإرسال رسالة نصية إلى صديقك.

وفي الحقيقة، إن شبكة RippleNet، هي شبكة عالمية يمكن للمؤسسات المالية استخدامها لتحويل الأموال بسرعة أكبر، مع قدر أكبر من الشفافية وبتكلفة أقل من خلال نظام موحد، على عكس النظم التقليدية المجزأة التي عملت معها البنوك عبر التاريخ، كما أن شبكة XRP Ledger هي عبارة عن شبكة بلوكتشين مفتوحة المصدر تعمل عليه عملة الريبل (XRP).

وبالإضافة إلى ذلك، فإن عملة الريبل (XRP) هي العملة الرقمية الأصلية الخاصة بشبكة XRP Ledger، ولكن تجدر الإشارة إلى أن عملتي XRP Ledger وXRP تعملان بشكل مستقل عن شركة ريبل نفسها، على الرغم من أنها تستخدم كلاهما في حلول واستخدامات مختلفة.

كما وتعمل منصة RippleX كمنصة تروج للحلول والاستخدامات المستندة إلى شبكة بلوكتشين، والتي يمكن للأطراف المهتمة استخدامها لحالات الاستخدام المختلفة القائمة على تحويل القيمة وتداول العملات الرقمية، حيث يبدو أن المنصة تعمل كطريقة أسهل لتسخير الحلول المستندة إلى شبكة البلوكتشين، بدلا من الأطراف المهتمة ببناء حلولهم الخاصة من الصفر، وذلك لأنها تستخدم شبكة XRP Ledger التي تهدف إلى البساطة من حيث التوافق السائد.

بالإضافة إلى ذلك، يتم الاحتفاظ بعملة XRP Ledger بواسطة مشاركين مستقلين، ولكي تنجح كل معاملة على حدى، يجب أن يكون هناك اتفاق بين المدققين المستقلين، و هذا أسرع نسبيا من وقت معاملات عملة البتكوين والتحقق منها، والذي يبلغ 10 دقائق تقريبا.

كيف تعمل شبكة RippleNet؟

في عالم تحويل الأموال التقليدي المؤسسي، يجب على المستثمرين والمساهمين والمتداولين على مستوى العالم التفاعل مع بعضهم البعض، وذلك لمعرفة كيفية العمل مع أنظمة مختلفة قد تكون متوافقة أو لا تكون متوافقة بسهولة، كما ويمكن أن تستغرق المؤسسات المالية المركزية التقليدية أياما لإتمام المعاملات المالية المختلفة، وذلك بسبب الأنظمة المختلفة المشاركة في إتمام العملية.

فعندما يريد أحد الكيانات إرسال أموال إلى كيان أو مؤسسة أخرى عبر خطوط الدولة، قد يكون لكل منها عملة مختلفة في متناول اليد، في حين تهدف الحلول التي تقدمها شبكة RippleNet إلى تعزيز سرعة عالم تحويل الأموال العالمي في نهاية المطاف.

لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى