أربعة مخاطر على الأمن السيبراني في العالم الرقمي وكيف نتجنبها

31 مايو 2022آخر تحديث : منذ 4 أشهر
Nada
العملات الرقمية
أربعة مخاطر على الأمن السيبراني في العالم الرقمي وكيف نتجنبها

العملة الرقمية هي أصل رقمي يمكن تداوله دون سلطة نقدية مثل الحكومة أو البنوك، وهي طريقة دفع بديلة أُنشأت باستخدام تقنيات التشفير التي تسمح للأشخاص بشراء أو بيع أو تداول العملات الرقمية.

ونظراً لأن أسعار الصرف في العالم الرقمي شديدة التقلب، لدى العملة الرقمية القدرة على تحقيق عوائد كبيرة للمستثمرين. ولكن كون العملة الرقمية أصلٌ رقمي قائم على التكنولوجيا، بإمكان قراصنة الحاسوب اختراقها كما هو حال الأصول الرقمية الأخرى. ولأن المزيد من الأشخاص يستثمرون في العملات الرقمية، بات من السهل على المتسللين استخدام طرق مختلفة لسرقة البيانات الحساسة وأصول التشفير.

والحقيقة أن كل استثمار يحمل بعض المخاطر، وفيما يلي مخاطر الشائعة على الأمن السيبراني في عالم العملات الرقمية والتدابير الوقائية التي يمكنك اتخاذها لتجنبها:

  1. منصة تداول قابلة للاختراق

في حين أن العملة الرقمية تعرف على نطاق واسع بشفافيتها، إلا أنها تعرف أيضاً بكونها عرضة لاختراق أثناء صرافة العملات، إذ يميل مجرمو الإنترنت إلى استهداف عمليات صرافة العملات الرقمية لأن خرقاً واحداً للبيانات قد يسمح لهم بسرقة آلاف أصول المستخدمين.

لذلك، عندما يخترق المتسللون منصة تداول العملات الرقمية، قد يخسر المستخدمون أموالهم بسبب السرقة الإلكترونية.

على وجه الخصوص، عندما يتعلق الأمر بمنصات التداول التي عانت من انتهاكات أمنية، خذ منصة “AscendEX” مثالاً، فهي إحدى ضحايا القرصنة بسبب اختراق محفظة الرقمية ضعيفة وفيها ما يزيد عن 80 مليون دولار أمريكي من العملات الرقمية المسروقة.

وبوضع ذلك في الاعتبار، ينبغي أن يكون الأمان هو الاعتبار الأساسي عند اختيار بورصة العملات الرقمية لتقليل مخاطر فقدان أصول التشفير الخاصة بك. واختر منصة تداول عملات رقمية رائدة في الصناعة تستخدم ميزات أمان متقدمة لحمايتك من سرقة الأموال والبيانات. وسيكون من الأفضل أيضاً اختيار منصة تداول تتيح لك تنزيل التقرير الكامل عن ضرائبك بسرعة وسهولة استناداً إلى فترة معينة تحددها.

ويمكنك أيضاً، كحل بديل، التفكير في نشر العملات الرقمية التي تشتريها عبر منصات تشفير متعددة بدلاً من التمسك بمنصة واحدة لضمان عدم فقدان جميع أصولك الرقمية مرة واحدة.

  1. حيل تصيد المعلومات

تصيد المعلومات هو هجوم “هندسة اجتماعية” يستخدمه مجرمو الإنترنت لسرقة الأموال والمعلومات الحساسة مثل أرقام بطاقات الائتمان أو بيانات اعتماد تسجيل الدخول للأفراد المستهدفين.

يحدث هذا النوع من الهجمات الإلكترونية عبر الإنترنت عندما يقوم مجرم إلكتروني، بتزوير كيان موثوق به وذو سمعة طيبة، أو بخداع الضحية للنقر فوق أحد المرفقات، أو ملء نموذج عبر الإنترنت، أو النقر فوق رابط. وعندما يتعلق الأمر بهجمات التصيد، يستهدف المتسللون المفاتيح الخاصة للمحفظة الرقمية.

ويرسلون رسائل بريد إلكتروني لإغراء الأفراد المستهدفين للنقر فوق رابط ضار يقودهم إلى نموذج عبر الإنترنت، ويطلبون منهم وضع معلومات مفتاح محفظتهم. وبمجرد أن يحصل المتسللون على المعلومات التي يحتاجون إليها بنجاح، يمكنهم أخيراً الحصول على العملة الرقمية الموجودة في تلك المحافظ.

وفقاً لذلك، فإن الحفاظ على خصوصية مفاتيح المحفظة الرقمية هو أفضل طريقة لحماية نفسك من هجمات التصيد. وإذا كانت هذه هي المرة الأولى التي تستخدم فيها تطبيق محفظة رقمية، فأرسل مبلغاً صغيراً فقط لتأكيد صحة التطبيق.

ينبغي عليك أيضاً إجراء البحث قبل الاستثمار في أي عملة، خاصة إذا كنت غير متأكد من عملة رقمية معينة.

  1. البرمجيات الخبيثة

وهي برامج ضارة يثبتها مجرمو الإنترنت على أجهزة الضحايا. وبمجرد أن ينجحوا في فعل ذلك مع الأفراد المستهدفين، فإنه يسمح لهم بتعدين العملات الرقمية سراً باستخدام القوة الحاسوبية لجهاز الضحية.

يُعرف هذا النوع من الجرائم الإلكترونية أيضاً باسم “اصطياد العملات الرقمية” [cryptojacking]. وكما حال البرامج الخبيثة الأخرى، يقدم مجرمو الإنترنت عادةً برامج ضارة رقمية كمرفق بريد إلكتروني قد يكون برنامجاً قابلاً للتنفيذ متخفياً في هيئة مستندات.

حتى إنهم قد يستخدمون أساليب الهندسة الاجتماعية لخداع ضحاياهم لتنزيل وحفظ ملفات ضارة، على غرار هجمات تصيد المعلومات. ولكن بصرف النظر عن إرسالها كمرفق بريد إلكتروني، قد ينشر المتسللون أيضاً برامج ضارة رقمية من خلال الإعلانات الضارة أو الصفحات الضارة.

وعلى الرغم من صعوبة اكتشاف وجود برامج ضارة بالعملات الرقمية في نظام الكمبيوتر لديك، هناك العديد من الإجراءات الوقائية التي يمكنك اتخاذها لحماية أصولك الرقمية.

والجدير بالذكر أنه ينبغي عليك تثبيت ملحقات مكافحة التعدين وحظر الإعلانات. استخدم برنامج مكافحة فيروسات يحمي جهازك من أي هجمات للبرامج الضارة، وقم بتعطيل “JavaScript” لحماية جهاز الكمبيوتر الخاص بك من الاختراق الرقمي.

  1. مخاطر تطبيقات الطرف الثالث

تشير تطبيقات الطرف الثالث في الفضاء الرقمي إلى التطبيقات التي أنشأها شخص لا يدير منصة التداول التي تختارها.

وعلى الرغم من أن تطبيقات الطرف الثالث تمكنك من مراقبة أسعار العملات الرقمية وحساب الأرباح المحتملة، فإن منحها إمكانية الوصول إلى معلوماتك قد يشكل خطراً محتملاً على أمانك وخصوصيتك.

وأحد المخاطر المحتملة التي يمكن أن تجلبها لك تطبيقات الطرف الثالث هذه هو انتهاك البيانات، حيث قد يعرضون معلوماتك الحساسة أو المحمية للآخرين من دون إذنك. والأسوأ من ذلك أنه عندما يتسبب أحد هذه التطبيقات في حدوث خرق للبيانات، فإن آثار هذه المشكلة قد تصبح مشكلة دائمة لأموالك.

لذلك، لضمان الأمان والخصوصية، امتنع عن تنزيل التطبيقات التي لا تتحكم فيها منصة التداول الخاصة بك. وقد يساعدك استخدام برنامج شبكة افتراضية خاصة “VPN” أيضاً في إخفاء موقعك الحقيقي وحماية معلوماتك الشخصية عبر الإنترنت.

ختاماً

على الرغم من أن العملة الرقمية تحمل بعض المخاطر، لا يزال بإمكانك اتخاذ إجراءات لحماية أصولك من تلك التهديدات السيبرانية من خلال تنفيذ تدابير وقائية مناسبة وتوخي الحذر مع مواقع الويب والتطبيقات التي تستخدمها.

ومن الحكمة أيضاً استخدام المصادقة متعددة العوامل لمزيد من الأمان ضد الهجمات الإلكترونية المحتملة.

المصدرRetail Techiology Innovation Hub

لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى