أفضل عشر مدن تقبل الدفع بالعملات الرقمية

5 يونيو 2022آخر تحديث : منذ 4 أشهر
أفضل عشر مدن تقبل الدفع بالعملات الرقمية

لا متعة أكبر في أعين العديد من عشاق العملات الرقمية من رؤية تطبيق العالم الحقيقي للإمكانيات اللامحدودة المرافقة لتبني العملات الرقمية. والحق يقال، هناك إثارة من معرفة أن عملة بيتكوين BTC ستبقى، وأنه على الرغم من العديد من العقبات التي ستواجهها العملات الرقمية، سيتقبل العالم استخدامها بكل سرور.

وكان من الصعب على معظم الناس تصور عالم لم نعد فيه بحاجة إلى العملات الورقية التقليدية، ولكن العالم شهد اعتماد عملة بيتكوين BTC عملةً قانونية في السلفادور في أيلول/سبتمبر 2021.

ويشهد العالم منذ ذلك الحين ثورة، إذ أصبح عدد متزايد من البلدان الآن أكثر تسامحاً تجاه اعتماد العملات الرقمية والمدفوعات الرقمية على حد سواء. وفي الآونة الأخيرة، تجاوزت جمهورية إفريقيا الوسطى المتسابقين الإقليميين في مجال العملات الرقمية، كينيا ونيجيريا، لتصبح أول دولة أفريقية تتبنى عملة بيتكوين رسمياً كعملة قانونية.

وعلى الرغم من أن دولتين فقط اعترفتا بعملة بيتكوين BTC عملةً قانونية حتى الآن، من المثير للاهتمام أن هناك العديد من المناطق والبلديات المحلية الأخرى التي أصبحت نقاطاً استقطاب لمدفوعات العملات الرقمية، مع أنها أنها لم تعترف بها رسمياً بعد.

ونورد في هذه المقالة أفضل 10 مدن في العالم تقبل مدفوعات العملات الرقمية على نطاق واسع.

10- لشبونة (البرتغال)

إذا توجهت إلى أوروبا حاملاً محفظة رقمية مليئة بالعملات الرقمية، فإن البرتغال هي المكان المناسب لك. يمكنك القول أن البرتغال إحدى أكثر البلدان المحبة لعملة بيتكوين BTC في القارة، ولا يوجد لديها أنظمة وقوانين محددة معمول بها للعملات الرقمية، ما يمكّن الشركات والأفراد من التعامل مع العملات الرقمية بناءً على التفضيلات الشخصية.

والجدير بالذكر أن تنظر البرتغال إلى العملات الرقمية على أنها شكل من أشكال الدفع، وليس على أنها أصول – ومن ثم لا توجد ضرائب على معاملات العملة الرقمية في الدولة. ونتيجة لذلك، أشاد كثيرون بالبرتغال باعتبارها “ملاذاً ضريبياً للعملات الرقمية”، حيث يستغل الأفراد والشركات هذه الفرصة.

ففي شباط/فبراير، انتقل ديدي تايهوتو وعائلته، المعروفة باسم “عائلة البيتكوين”، إلى لشبونة في محاولة للتهرب من ضرائب العملة الرقمية، إذ تعد البرتغال وجميع مدنها إحدى آخر الأماكن في أوروبا التي يفرض فيها معدل ضرائب بنسبة 0٪ على عملة بيتكوين BTC.

والافتقار إلى التنظيم داخل الدولة يجعل من السهل على الزائرين، مثلهم كمثل المواطنين والمقيمين، الاستفادة من انفتاح الدولة.

وقد استفادت لشبونة، باعتبارها المدينة الأكثر زيارة في البرتغال، بشكل كبير من نهج الدولة المريح لمدفوعات العملات الرقمية، وكان هناك سجل متزايد لأنشطة العملات الرقمية في العاصمة. وتبعاً لمؤسسة Coinmap، يقبل الآن أكثر من 50 تاجراً وبائع تجزئة في مدينة لشبونة عملة بيتكوين BTC.

ونظراً لتزايد الوعي مؤخراً بكون هذه المدينة “ملاذاً للعملات الرقمية”، من المتوقع تزايد عدد الشركات التي تقبل المدفوعات بالعملات الرقمية، وينطبق الشيء نفسه على الاستثمارات الرقمية.

9- باريس (فرنسا)

كانت باريس، التي تعد إحدى أكثر المدن رومانسية في العالم، من أولى المدن في المنطقة التي بدأت بقبول مدفوعات العملات الرقمية. وفي تشرين الثاني/نوفمبر 2016، أعلن 25 متجراً في ممر “Passage du Grand Cerf”، وهو نقطة استقطاب للسياح، أنهم سيبدؤون بقبول المدفوعات بعملة بيتكوين. يمثل هذا بداية التبني السائد في المدينة – واليوم، تدعم الآن مجموعة واسعة من الشركات في باريس المدفوعات بالعملات الرقمية رسمياً.

8- براغ (التشيك)

تشتهر براغ بساحة البلدة القديمة، وهي قلب جوهرها التاريخي، واكتسبت مكانتها في هذه القائمة بفضل العديد من بائعي عملات بيتكوين BTC المتاحين هناك. وحتى في المناطق الريفية بالدولة، هناك كثافة عالية من الشركات التي تقبل عملات بيتكوين BTC.

وجاتيك [Zatec] هي بلدة تقع في منطقة مقاطعة “Usti nad Labem” في جمهورية التشيك، ويبلغ عدد سكانها أكثر من تسعة عشر ألف نسمة. تفتخر البلدة بوجود أكثر من مائة شركة تقبل عملات بيتكوين BTC، وبينها، على سبيل المثال لا الحصر، المقاهي والحانات والمطاعم وتجار التجزئة عبر الإنترنت والفنادق.

كما تعد براغ أيضاً موطن منظمة Paralelni Polis، وهي مركز للعملات الرقمية وأول معهد لتعليم “فوضوية التشفير” وأول مقهى بيتكوين Bitcoin. ويجمع هذا المشروع بين الفن والعلوم الاجتماعية والتكنولوجيا الحديثة لتشكيل مساحة عمل مشتركة تقع في إقليم Holesovice.

7- لندن (المملكة المتحدة)

لندن، عاصمة المملكة المتحدة وموطن أكثر من 8 ملايين شخص، هي نقطة استقطاب أخرى معروفة لمدفوعات العملات الرقمية. وليس هناك شك في أن لندن هي إحدى أكثر الوجهات السياحية شعبية في العالم، لذلك كانت مسألة وقت فقط حتى اكتسبت العملة الرقمية زخماً كوسيلة مفضلة للدفع لدى السياح.

وإلى جانب كونها نقطة جذب سياحية، لم تفرض لندن، مثل لشبونة، أي قوانين محددة للعملات الرقمية، ولكنها لا تعتبر الأصول الرقمية عملةً قانونية. من ناحية أخرى، اعترفت المملكة المتحدة بالأصول الرقمية كممتلكات، ما يعني إمكانية امتلاكها وفرض ضرائب عليها داخل نطاق السلطة القضائية.

وتتمثل فائدة ذلك في أنه يمكن للشركات والأفراد التعامل بالعملات الرقمية كبديل للدفع دون التعرض للعقاب. حالياً، تقدم العاصمة أكثر من 550 شركة صديقة للعملات الرقمية، وما يقرب من 100 ماكينة صراف آلي تعمل بعملة بيتكوين BTC.

6- فانكوفر (كندا)

 

في قلب كندا، نجد جوهرة من بين نقاط استقطاب العملات الرقمية. على عكس بعض المدن الأخرى في القائمة حتى الآن، تعمل فانكوفر بنشاط لاحتضان العملات الرقمية، وتشتهر بتثبيت أول ماكينة صراف آلي تعمل بعملة بيتكوين BTC.

كانت المدينة، التي يبلغ عدد سكانها ما يقرب من 700000 شخص، موطناً لبورصة العملات الرقمية المشهورة، والتي لم تعد موجودة الآن، QuadrigaCX، والتي قيل إنها أُنقذت بأموال عملاء تزيد قيمتها عن 180 مليون دولار.

يوجد حالياً أكثر من خمسين تاجراً يقبلون المدفوعات الرقمية في المدينة والضواحي المحيطة بها، وما لا يقل عن 221 موقعاً لشراء عملات بيتكوين BTC. ومن المهم أيضاً ملاحظة أن فانكوفر، إلى جانب تورونتو، هي إحدى المدن الكندية الرائدة من حيث الأنشطة التجارية التي قبلت مدفوعات العملة الرقمية في عام 2021.

5- أمستردام (هولندا)

أمستردام هي حالة فريدة من نوعها في أوروبا ويبدو أنها حريصة على تسهيل نمو واعتماد العملات الرقمية في المنطقة، ربما أكثر من أي دولة أخرى. تتميز هذه المدينة الخضراء بمركز خاص يُعرف باسم سفارة بيتكوين BTC، التي تعمل كنقطة اتصال مجتمعية لمشتركي بيتكوين BTC والمبتدئين الذين يرغبون في مشاركة أفكارهم التجارية وتطوير الشركات الرقمية الناشئة.

بشكل أساسي، تقدم أمستردام واحدة من أكبر المنصات التي يمكن من خلالها تنمية مبادرات التشفير، مما يوفر للشركات في هذا القطاع فرصاً كبيرة للازدهار. أصبحت هذه المنتديات ممكنة فقط بفضل عدم وجود لوائح تحظر صراحة استخدام أو تداول العملات الرقمية في هولندا.

من الناحية الجوهرية، يعد كثيرون مدينة أمستردام ملاذاً لبيتكوين BTC، ووجهة رائعة، لا للسياح الذين يتطلعون إلى إنفاق عملتهم الرقمية فحسب، بل لمنظمي الأحداث الرقمية والشركات على حدٍ سواء أيضاً.

ومن الناحية التاريخية، اجتذبت المدينة أحداث بيتكوين رفيعة المستوى، والتي يعود تاريخها إلى أول “بيتكوين بوليفارد” [جادة بيتكوين] في العالم في آذار/مارس 2014.

وحدث في عام 2014 أيضاً أن اشترك الفريق الذي يقف وراء شركة  BitStraat الهولندية مع شركة BitPay كجزء من مبادرة تهدف إلى جعل أمستردام عاصمة العملة الرقمية. وشهدت هذه العملية المشتركة تركيب ما لا يقل عن 100 محطة دفع بيتكوين BTC مخصصة في متاجر الطوب والملاط في المدينة.

ويوجد اليوم 70 بلوكتشين في شركة الخدمات المالية الناشئة في أمستردام، بالإضافة إلى العديد من الشركات الرقمية الأخرى، ومئات من أجهزة الصراف الآلي الخاصة بعملات بيتكوين BTC، ما يجعلها الوجهة الأولى للمدفوعات بالعملات الرقمية.

4 – نيويورك (الولايات المتحدة)

نظراً لأن نحو 20٪ من سكانها يمتلكون عملة رقمية لحد ما، تعد الولايات المتحدة بالتأكيد إحدى أكبر مراكز الدفع بالعملات الرقمية في العالم. وباعتبارها مركزاً مالياً وتقنياً لنحو 8.4 مليون شخص، من الطبيعي أن تجذب نيويورك اهتمام عشاق العملات الرقمية والشركات على حدٍ سواء.

حالياً، هناك المئات من الشركات الرقمية العاملة في Big Apple، ما يوفر الكثير من الفرص أمام الأشخاص لإنفاق عملاتهم الرقمية لدى أي من التجار المتعددين المتمركزين في منطقة المترو. وتشمل الوجهات البارزة هنا متاجر بيتكوين BTC في مانهاتن وCryptoART في مورنينغ هايتس.

وبصرف النظر عن كونها نقطة استقطاب لعشاق العملات الرقمية، تعد مدينة نيويورك موطناً لمؤسسات الوسائط الرقمية الرئيسية والعلامات التجارية مثل CoinDesk وCoinTelegraph وDecrypto وغيرها الكثير.

ويعد هذا المركز المالي أيضاً وجهة رئيسية لبعض أكبر الأحداث السنوية في العالم الرقمي، حيث يستضيف أحداثاً مثل “أسبوع الأصول الرقمية” و”أسبوع بلوكتشين نيويورك” و”NFT.NYC”، من بين عدة أمثلة أخرى.

3 – مدريد (إسبانيا)

تشتهر مدريد عالمياً بالعديد من عوامل الجذب الرقمية، أحدها “Crypto Plaza”، وهي شركة حاضنة ناشئة للتكنولوجيا الرقمية توفر مساحات عمل مشتركة، بالإضافة إلى البنية التحتية التقنية للتطبيقات التي تعمل على بيئة شبكة البلوكتشين.

ويقال إن إسبانيا موطن لأكثر من 1200 شركة مكرسة لإنشاء عملات رقمية بديلة، يقع معظمها في مدريد. علاوة على ذلك، هناك المئات من الشركات في إسبانيا تقبل المدفوعات الرقمية رسمياً، ناهيك عن انتشار ماكينات الصراف الآلي الخاصة بعملات بيتكوين BTC في جميع أنحاء المنطقة.

2 – سان فرانسيسكو (الولايات المتحدة)

تقف سان فرانسيسكو بجانب نيويورك قائداً بارزاً للعملات الرقمية في الولايات المتحدة. بالطبع، هذا ليس مفاجئاً بالنظر إلى أن المدينة هي عاصمة التكنولوجيا في الولايات المتحدة، لذلك من الطبيعي أن تكون المدينة موطناً لمنصات العملات الرقمية البارزة مثل Coinbase وKraken.

وبفضل مكانتها كواحدة من أكثر مراكز التكنولوجيا حيوية في العالم، تعد سان فرانسيسكو موطناً لأكثر من 100 مؤسسة تقبل العملات الرقمية مثل المطاعم والحانات ومراكز المنتجعات. وتستضيف المدينة أيضاً أحداثاً بارزة مثل”Fintech & Crypto Summit” و”ETH SF” وغير ذلك الكثير.

وتضم سان فرانسيسكو، التي يبلغ عدد سكانها حوالي 880.000 شخص، 65 ماكينة صراف آلي خاصة بعملات بيتكوين BTC.

1 – سان سلفادور (السلفادور)

ربما تشتهر السلفادور في دوائر التشفير بتبني عملة بيتكوين BTC عملةً قانونية، ما يجعلها نقطة استقطاب رئيسية ووجهة شهيرة لجميع عشاق العملات الرقمية. وتعد سان سلفادور، عاصمة السلفادور، بطبيعة الحال الوجهة الأكثر شعبية للسياح، ما يجعلها إضافة جديرة بهذه القائمة.

وتخطط السلفادور لإنشاء “مدينة بيتكوين” في منطقة La Union في البلاد، وبناءً على ما جرى الكشف عنه حتى الآن، ستكون مدينة بيتكوين أكثر من مجرد اسم مبالغ فيه لمركز تجاري بسيط؛ إذ ستقوم البلاد ببناء منطقة سكنية قوية، كاملة بالمنازل والمتاحف والبنية التحتية الترفيهية والحانات ومحطات القطارات وحتى المطار.

وسان سلفادور هي جنة للزائرين الذين يرغبون في شراء الطعام والبنزين والتسوق اليومي باستخدام عملات بيتكوين BTC – حقيقة، في الوقت الحاضر يكاد يكون مستحيلاً قضاء بعض الوقت في السلفادور دون استخدام عملة بيتكوين BTC.

المصدرDaily Coin

لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى