اتهام الرئيس التنفيذي لشركة ماينينغ كابيتال بإدارة مخطط احتيال في استثمارات العملات المشفرة

7 مايو 2022آخر تحديث : منذ 5 أشهر
Nada
الاخبار العالمية
اتهام الرئيس التنفيذي لشركة ماينينغ كابيتال بإدارة مخطط احتيال في استثمارات العملات المشفرة
اتهام الرئيس التنفيذي لشركة ماينينغ كابيتال بإدارة مخطط احتيال في استثمارات العملات المشفرة

يواجه الرئيس التنفيذي والمؤسس لشركة ماينينغ كابيتال كوين، لويس كابوتشي جونيور، لائحة اتهام تم الكشف عنها يوم أمس، فهو متهم من قبل وزارة العدل بزعم إدارة مخطط احتيال استثمار عالمي بقيمة 62 مليون دولار، وهو الأحدث من بين العديد من رؤساء شركات التشفير الذين تم اتهامهم مؤخراً بمثل هذه المخططات.

فحيث قام كابوتشي من خلال شركته، بإقناع المستثمرين بشراء “حزمات ماينينغ”، وهي شبكة عالمية من مناجم العملات المشفرة التي وعدت بعائد معين على الاستثمار كل أسبوع، ولكن بدلاً من استخدام أموال المستثمرين لتعدين العملة المشفرة كما وعد، تزعم وزارة العدل أن كابوتشي حول الأموال إلى محافظ العملات المشفرة الخاصة به، وهناك منتج آخر من شركة ماينينغ يُعرف باسم “روبوتات التداول” يعمل بنفس الذرائع الكاذبة، حيث ادعى كابوتشي أن الروبوتات تعمل “بتواتر عالٍ جداً، بحيث تكون قادرة على إجراء آلاف الصفقات في الثانية” ووعد المستثمرين بعائدات يومية.

وكتبت وزارة العدل في لائحة الاتهام: “كما فعل مع حزمات ماينينغ، يُزعم أن كابوتشي أدار مخطط احتيال استثماري مع تريدينغ بوتس كما لم يكن، كما وعد، يستخدم روبوتات ماينينغ لتوليد الدخل للمستثمرين، ولكن بدلاً من ذلك كان يحول الأموال إلى نفسه وشركاه المتآمرين.”

ويبدو أن شركة ماينينغ لديها جميع طرق عمل المخطط الهرمي، حيث وظف كابوتشي الشركات التابعة والمروجين لجذب المستثمرين، وفي المقابل، وعد المروجين بعدد من الهدايا الفخمة، بما في ذلك ساعات آبل، وأجهزة آي باد، والسيارات الفاخرة.

حالياً، يحقق مكتب ميامي الميداني التابع لمكتب التحقيقات الفيدرالي في القضية، حيث اتهمت وزارة العدل كابوتشي، وهو من بورت سانت لوسي، فلوريدا، بالتآمر لارتكاب عمليات احتيال عبر الإنترنت والتآمر لارتكاب الاحتيال في الأوراق المالية والتآمر لارتكاب عمليات غسيل أموال دولية، وفي حالة إدانته، يواجه عقوبة أقصاها 45 عاماً.

وفي مراجعة لمنصة تعدين العملات المشفرة، أشار مدون العملات المشفرة، بيتر أوبي إلى أن الجمع بين الرسوم الشهرية البالغة 50 دولار أمريكي للعضوية ورسوم السحب الباهظة بنسبة 3 ٪ تعني أنه من غير المرجح أن يحقق المستثمرون ربحاً ما لم يحتالوا على مستثمرين آخرين، وأشار إلى أن عملية الإحالة هذه كانت “مثيرة للقلق بشكل خاص” لأنها كانت متسقة مع عمليات الاحتيال الأخرى المتعلقة بالعملات المشفرة في الماضي.

لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى