اعتماد العملات الرقمية والبلوكتشين لزيادة النمو في ٢٠٢٢

17 مايو 2022آخر تحديث : منذ 4 أشهر
Nada
الاخبار العالمية
اعتماد العملات الرقمية والبلوكتشين لزيادة النمو في ٢٠٢٢

أوضح دومينيك بانغويس، رئيس التسويق في COINQVEST، كيف تحول العملات الرقمية وتقنية البلوكتشين على مجال البيع بالتجزئة والتجارة الإلكترونية.

وبوجود العملات الرقمية، أمثال بتكوين ودجكوين وستلر التي تصدرت عناوين الأخبار في العام الماضي، كان من الصعب عدم ملاحظة تأثير العملات الرقمية القائمة على البلوكتشين في الأشخاص العاديين. لكن كيف يؤثر استخدام العملات الرقمية والبلوكنشين في التجارة الإلكترونية بالأعمال التجارية عبر الإنترنت على وجه الخصوص؟

وسط احتدام السباق لإنشاء العملات الرقمية كبديل شائع للخدمات المصرفية التقليدية، من الأهمية بمكان فهم ماهية العملة الرقمية، وكيف تتفاعل مع دفتر الأستاذ المسمى بلوكتشين، وكيف يُتوقع أن تؤثر هاتان التقنيتان على أعمال التجارة الإلكترونية.

مثلما أتاحت بوابات الدفع ببطاقات الائتمان عبر الإنترنت التجارة الإلكترونية في التسعينيات، ثم باي بال [PayPal] وفنمو [Venmo] وغيرهما من بائعي الدفع الخارجيين لتوفير خيارات دفع بديلة، يجب على صناعة التجارة الإلكترونية الآن أن تأخذ في الاعتبار إدخال العملة الرقمية و معنى أن تدمج شركات التجارة الإلكترونية طريقة الدفع هذه.

ويأتي مع العملات الرقمية تقنية البلوكتشين – وهي دفتر أستاذ رقمي عام يسجل جميع معاملات العملة الرقمية. توفر هذه التقنية العديد من المزايا لشركات التجارة الإلكترونية، بما في ذلك عمليات أعمال أسرع وأكثر فعالية من حيث التكلفة، فضلاً عن زيادة أمان البيانات.

ومع ازدياد الإثارة المحيطة بالعملات الرقمية، يزداد عدد العلامات التجارية والأسواق ومعالجات الدفع التي تقبل بتكوين عملة للدفع مقابل السلع والخدمات. ومع حدوث هذا الانتقال، تزداد صعوبة إنكار تأثير بتكوين والبلوكتشين في التجارة الإلكترونية. قد يساعد فهم التداعيات المحتملة لهذه التكنولوجيا شركات التجارة الإلكترونية في فتح فرص عمل مستقبلية مهمة.

 

فهم العملات الرقمية والبلوكتشين

العملة الرقمية هي عملة رقمية يمكن استخدامها لشراء السلع والخدمات. وهي أصل يستمد قيمته من البلوكنشين الأصلي بدلاً من النقود الورقية، التي تستمد قيمتها من العملة الصادرة عن الحكومة. وتعمل العملات الرقمية على أساس لا مركزي، وتعني إضافة اللوائح التنظيمية مزيداً من الاستقرار في أسواق العملات الرقمية المتقلبة.

ولحماية المعاملات عبر الإنترنت، يُستخدم دفتر أستاذ افتراضي لديه تشفير قوي. يُعرف دفتر الأستاذ هذا بتقنية دفتر الأستاذ الموزع (DLT) ، وهو عبارة عن قاعدة بيانات مشتركة تُسجل كل معاملة عملة رقمية.

والبلوكتشين هو أكثر دفتر أستاذ استخداماً. وهي تقنية جديدة وليست لغة برمجة أو تطبيقاً، إنما دفتر أستاذ آمن يسجل كل معاملة تحدث في مكان معين. ويسمح للمستخدمين بمشاركة الأصول الرقمية وتخزينها بشكل آمن مثل العملات الرقمية. ويسجل فيه معاملات العملة الرقمية، ولا يمكن تغيير المعلومات أو إزالتها، ما يؤدي إلى إنشاء سجل دائم للمعاملات التيتجري باستخدام العديد من العملات الرقمية. باختصار، هذه هي الطريقة التي تجعل مدفوعات العملة الرقمية قابلة للتطبيق وموثوقة.

انتشار العملة الرقمية لدى المستهلكين

على الرغم من أن بتكوين كانت أول عملة رقمية، يوجد الآن أكثر من 4000 عملة رقمية متاحة على مستوى العالم. وأصبحت بتكوين لقباً عاماً للعملات الرقمية، حيث يستخدم العديد من الأفراد مصطلح “بتكوين” للإشارة إلى أي عملة رقمية.

وتساهم محدودية بتكوين في شعبيتها بشكل كبير، إذ صمم ساتوشي ناكاموتو بتكوين مع مراعاة العرض المحدود، وسيجري تداول 21 مليون بتكوين فقط. من بعض النواحي، تشبه عملة بتكوين الذهب من حيث كونها مورداً محدوداً. ويعتقد كثيرون أن ناكاموتو صمم بتكوين بهذه الطريقة عن قصد من أجل إنشاء نقود إلكترونية مقاومة للتضخم.

ومع ذلك ، ليست بتكوين النوع الوحيد من العملات الرقمية المحدودة. فلايت كوين (84 مليون) وستلر لومنز (50 مليار) وربل (100 مليار) وداش (18.9 مليون) هي عملات رقمية أخرى ذات عرض محدود. والعملات الرقمية الأخرى الشائعة، بالإضافة إلى بتكوين، هي إثيريوم ودجكوين وشيبا، والتي أشاد بها واستثمرها إيلون ماسك، الرئيس التنفيذي لشركتي تيسلا وسبيس إكس.

يستخدم المستهلكون العملات الرقمية في جميع أنحاء العالم، بدرجات متفاوتة من التبني في دول مختلفة. على سبيل المثال، في حين أبلغ 6٪ فقط من الأمريكيين عن امتلاكهم للعملات الرقمية أو استخدامها، أبلغ 32٪ من النيجيريين عن ذلك. تتماشى أسباب ذلك مع الأسواق ذات المعدل المرتفع للتجارة عبر الهاتف المحمول والوصول المحدود إلى الأنظمة المصرفية التقليدية. ومن المنطقي أن قبول العملة الرقمية كشكل آخر من أشكال الدفع يمكن أن يساعد تجار التجزئة في التجارة الإلكترونية في الكشف عن مصادر الإيرادات في مناطق جديدة.

الدفع بالعملة الرقمية

يُعتقد أن حوالي 4٪ من عملاء العالم يمتلكون عملة بتكوين، وأن ما يقرب من 18000 شركة تقبل العملة الرقمية كوسيلة للدفع. ومع تزايد ثقة الجمهور في العملات الرقمية، بدأ عدد متزايد من التجار في قبول العملة الرقمية كوسيلة للدفع.

وكانت مايكروسوفت مثلا إحدى أوائل الشركات التي احتضنت العملات الرقمية، وقبلت منذ عام 2014 بتكوين في متجر Xbox عبر الإنترنت.

 

كيف يمكن للعلامات التجارية قبول العملة الرقمية كوسيلة للدفع

على الرغم من أن العملة الرقمية قد تبدو خيالا علميا، إلا أنها حقيقية للغاية ومن البسيط نسبيا أن يقبلها تجار التجزئة كخيار دفع في التجارة الإلكترونية. ومن الوارد إضافة بتكوين كخيار دفع إلى جانب خيارات ماستر كارد وفيزا ودبت وباي بال القياسية المتوفرة حاليا في معظم مواقع التجارة الإلكترونية.

وأبسط نهج لشركة التجارة الإلكترونية لبدء قبول مدفوعات التشفير هو استخدام بوابة دفع بالعملة الرقمية مثل COINQVEST.

وعندما يختار المستخدم التشفير كطريقة دفع ، يقدم سعر كل منتج بالنقود الورقية (على سبيل المثال، الجنيه الإسترليني، والدولار، وما إلى ذلك) ويجري تحويله إلى قيمة تشفير متساوية. ويجري بعد ذلك التعامل مع المعاملة بأمان من خلال بوابة الدفع، تماما مثل أي دفعة أخرى، باستثناء أن المعاملة تسجل بشكل دائم على البلوكتشين.

مزايا قبول العملات الرقمية

قبول العملات الرقمية كوسيلة دفع لمعاملات التجارة الإلكترونية له عدد من المزايا. أهم أربع فوائد هي كما يلي:

– مدفوعات العملة الرقمية منيعة ضد عمليات رد المبالغ المدفوعة

نعم هذا صحيح! لا تنطبق عمليات رد المبالغ المدفوعة على معاملات العملة الرقمية. هذا مفيد لتجار التجزئة في التجارة الإلكترونية لأن عمليات رد المبالغ المدفوعة تستنزف الأموال، ويمكن أن تعرض حساب التاجر للخطر، وتستغرق وقتا وجهدا لتصحيحها. وبمجرد استمرار المعاملة، لا يمكن عكسها بمجرد اكتمالها وتسجيلها في البلوكتشين.

– رسوم المعاملات لمدفوعات التشفير ضئيلة،

فعلى الرغم من أنه يبدو جيدا لدرجة يصعب تصديقها، بعض العملات الرقمية تفرض رسوما قليلة على المعاملات.

– يفتح قبول مدفوعات العملة الرقمية فرصا جديدة في السوق. فمع استمرار تزايد شعبية العملات الرقمية، يريد العديد من الأشخاص طرقا لإنفاق العملة الرقمية التي قاموا بتعدينها أو تحقيق أرباح من الاستثمار في العملات. من خلال قبول مدفوعات التشفير ، يمكن للشركات الاستفادة من هذا السوق المتنامي والاستفادة من الطلب المتزايد.

ويعد قبول المدفوعات الرقمية طريقة رائعة لجذب المزيد من العملاء. يهتم العديد من الأشخاص باستخدام بتكوين والعملات الرقمية الأخرى، ومن المرجح أن يقوموا بالشراء من شركة تقبلهم.

– تسجل المعاملات على البلوكتشين بشكل آمن.

لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى