الاتحاد الأوروبي يستهدف محافظ العملات المشفرة في أحدث حزمة من العقوبات على روسيا

9 أبريل 2022آخر تحديث : منذ 6 أشهر
Nada
الاخبار العالمية
الاتحاد الأوروبي يستهدف محافظ العملات المشفرة في أحدث حزمة من العقوبات على روسيا
الاتحاد الأوروبي يستهدف محافظ العملات المشفرة في أحدث حزمة من العقوبات على روسيا

استهدف الاتحاد الأوروبي محافظ العملات المشفرة خلال حزمة عقوباته الأخيرة على روسيا، وذلك في محاولة منه لسد الثغرات المحتملة في العقوبات المفروضة، و التي قد تسمح للروس بالالتفاف عليها وتحويل الأموال من و إلى خارج البلاد. و بحسب ما تناقلته وكالات الأنباء المختلفة، فرض الاتحاد الأوروبي حزمته الخامسة من العقوبات على روسيا وسط استمرار الصراع العسكري الدائر في أوكرانيا، حيث استهدفا محافظ العملات المشفرة بشكل أساسي لضمان عدم وجود أي ثغرات في الحزم السابقة.

الجولة الخامسة من العقوبات ضد روسيا

في بيان صحفي ، أعلنت الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي عن موافقتها على توسيع حظر الإيداع ليشمل محافظ العملات الرقمية، حيث أصبح مقدمو خدمات التشفير في المنطقة مطالبين بفرض عقوبات و حظر المعاملات المالية من المستخدمين المستهدفين الروس . ومع ذلك ، فإن هذا الحظر الإضافي يأتي في الوقت الذي يتطلع فيه المنظمون إلى تعزيز التدابير الحالية وسد الثغرات في العقوبات المفروضة سابقا على روسيا.

حيث صرح جوزيب بوريل ، الممثل الأعلى للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية في الإتحاد الأوروبي قائلا:” لقد جاءت هذه العقوبات الأخيرة في أعقاب الفظائع التي ارتكبتها القوات المسلحة الروسية في بوتشا وأماكن أخرى. إن الهدف من عقوباتنا هو وقف السلوك الطائش واللاإنساني والعدواني للقوات الروسية والتوضيح لصانعي القرار في الكرملين أن عدوانهم غير القانوني يأتي بتكلفة باهظة “.

الاتحاد الأوروبي يستهدف محافظ العملات المشفرة

تأتي سلسلة الإجراءات الاقتصادية المستهدفة من قبل الاتحاد الأوروبي بعد أسابيع من تحذير رئيسة البنك المركزي الأوروبي كريستين لاغارد لشركات العملات المشفرة من مساعدة الروس على تفادي العقوبات، حيث أكدت لاغارد ، التي كانت منتقدة منذ فترة طويلة لهذه الصناعة ، أن العملات المشفرة تستخدم على الرغم من قلة الأدلة لدعم قيمتها و نجاعتها.

بالإضافة إلى ذلك، صدر بيان مماثل من والي أديمو ، نائب وزير الخزانة الأمريكي الخامس عشر خلال الأسبوع الماضي، والذي حذر فيه منصات التشفير والمؤسسات المالية من مساعدة روسيا في تجاوز العقوبات المالية المفروضة عليها.

رد مستثمري العملات المشفرة حول التهرب من العقوبة

في حين أن العملات المشفرة ساعدت الحكومة الأوكرانية خلال الأزمة عبر ضمان استمرار تدفق التبرعات ، فإن حجم التداول المتزايد من روسيا بعد اندلاع الحرب مباشرة دفع السلطات التنظيمية العالمية إلى الاعتقاد بأن رجال الأعمال الروس يستخدمون هذه الأصول للتحايل على العقوبات.

وسط استمرار الحرب ، ادعى الكثير أن صناعة العملات المشفرة يتم استخدامها من قبل الكيانات الروسية لتجاوز العقوبات المفروضة، و حتى في الوقت الذي نفى فيه العديد من الخبراء البارزين في القطاع مثل هذه المزاعم ، فإن انتشار مثل هذه المزاعم لم تتوقف، و ذلك وفقا لما قاله الرئيس التنفيذي لشركة FTX ، سام بانكمان فريد ، معبرا عن إحباطه من الجدل المستمر حول هذا الأمر.

لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى