الذهب ما زال الاحتياطي الأفضل في الأزمات رغم الترويج للعملات المشفرة

30 أبريل 2022آخر تحديث : منذ 5 أشهر
Nada
اخبار العملات الرقمية
الذهب ما زال الاحتياطي الأفضل في الأزمات رغم الترويج للعملات المشفرة
الذهب ما زال الاحتياطي الأفضل في الأزمات رغم الترويج للعملات المشفرة

انخفضت أسعار البيتكوين بأكثر من 15٪ حتى الآن في عام 2022، كما انخفضت بشكل حاد هذا العام العملات المشفرة الأخرى، مثل إيثيريوم وسولانا والدوجكوين المحبوب من قبل إيلون ماسك، وفي غضون ذلك، ارتفع الذهب التكتيكي بأكثر من 4٪ وعاد إلى حوالي 1900 دولار للأوقية، ليغازل مرة أخرى ارتفاعات قياسية فوق 2000 دولار.

ويبدو أن المستثمرين الأذكياء يدركون أنه في الوقت الذي يقوم فيه مجلس الاحتياطي الفيدرالي برفع أسعار الفائدة بقوة، فإن الذهب والمعادن الثمينة الأخرى مثل الفضة والبلاديوم هي أفضل وسيلة للاحتياط ضد التضخم.

وقال إيبيك أوزكارديسكايا، المحلل في سويسكوت، في تقرير في وقت سابق من هذا الشهر: “من الواضح الآن أن تداول البيتكوين موازٍ لأصول المخاطرة، بدلاً من كلمة ملاذ آمن، لا تزال بيتكوين بعيدة عن أن تصبح الذهب الرقمي، إنها أكثر من وكيل تشفير لناسداك، على ما يبدو”.

فلم يكن كافيا لرفع أسعار العملات المشفرة حتى استحواذ إيلون ماسك على منصة تويتر، الذي يعتقد بعض المراقبين أنه قد يؤدي إلى مزيد من الترويج للعملات المشفرة على المنصة، أو الأخبار التي تفيد بأن عملاق الاستثمار فيدلتي سيسمح للعملاء بالاحتفاظ بعملة البيتكوين في حسابات التقاعد، بل عادت عملة البيتكوين الآن إلى ما دون 40 ألف دولار.

ويشير العديد من الخبراء إلى أن الذهب لا يزال يتمتع بالكثير من المزايا على الأصول الرقمية، فهناك مخاوف متزايدة من أن التضخم المتفشي قد يؤدي إلى تباطؤ اقتصادي، مما يعزز الذهب أكثر.

وقالت لويز ستريت، كبيرة محللي الأسواق في مجلس الذهب العالمي، وهي شركة أبحاث صناعية: “مخاطر التضخم المصحوب بالركود تتزايد، والتوترات الجيوسياسية تظهر إشارات قليلة على حل سريع، ويعتبر الذهب تاريخياً أحد أقوى العناصر أداءً في بيئة تضخمية، حيث تعاني الأسهم وتتراجع السلع غالباً”.

كما أوضح المحللون أيضاً في تقرير في وقت سابق من هذا الشهر بأنه: “يمكن الاحتفاظ بالذهب فعلياً، ومعترف به عالمياً ولديه ربع التقلبات” عند مقارنته بعملة البيتكوين والأسهم والأصول الأخرى.

ومع أخذ كل هذه الوقائع في الاعتبار، فإن المحللين يتوقعون أن الذهب قد يرتفع إلى 2100 دولار للأوقية هذا العام.

وللعلم فإن ارتفاع أسعار الفائدة ومخاوف التضخم ليسا فقط من يسبب ارتفاع الذهب، حيث قال مايس ماكين، كبير مسؤولي الاستثمار في شركة فروست لاستشارات الاستثمار، في تقرير أواخر الشهر الماضي، أن الذهب ظهر أيضاً كملاذ آمن جزئياً بسبب المخاوف بشأن الهجوم الروسي على أوكرانيا.

لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى