الصنابير الرقمية وأهميتها في الفضاء الرقمي

25 يونيو 2022آخر تحديث : منذ 3 أشهر
Nada
العملات الرقمية
الصنابير الرقمية وأهميتها في الفضاء الرقمي
الصنابير الرقمية وأهميتها في الفضاء الرقمي

الحصول على أشياء مجانية يكون مرضياً في العادة، وفي كثير من الأحيان يكون أمراً لا يقاوم في نظر معظم الناس. وهذا الذي يجعل مفهوم الإهداء نهج طبيعي لجلب الإثارة لأحبائنا. وبقدر ما يرغب الجميع في الحصول على أشياء مجانية، بعض الأشياء موجودة ليكسبها الناس، حتى لو كان ذلك يعني بذل أقل جهد ممكن.

وفي الفضاء الرقمي، تقدم معظم المشاريع الرقمية فرصاً مختلفة يُولد العملاء من خلالها ثروة أو يزيدون ثروتهم. في كلتا الحالتين، لا يأتي أي شيء مجاناً، ولكن في بعض الحالات، تقدم بعض المشاريع الرقمية مساراً سهلاً نسبياً لتوليد الثروة وتجميعها. ومثال على ذلك عمليات “الإيردروب” للعملات الرقمية.

وعلى الرغم من أن التصور العام حول الإيردروب للعملات الرقمية هو أنها تُقديم مجاناً، بالمعنى الحقيقي للكلمة، يتعين على الأشخاص العمل من أجلها. على سبيل المثال، لكي تكون مؤهلاً لمعظم عمليات الإيردروب للعملات الرقمية، لا بد أن تكون استوفيت بعض المتطلبات، والتي قد تشمل، على سبيل المثال لا الحصر، ما يلي:

أولاً، يجب أن تكون قد أنشأت حساباً (أي إنشاء محفظة رقمية متوافقة) لمشروع معين. ثانياً، يجب عليك التقدم بطلب للحصول على قائمة السماح للمشروع (والتي تتضمن تقديم بريد إلكتروني صالح). وفي بعض الحالات، ستتطلب منك بعض المشاريع مشاركة معلومات عنها على شبكات التواصل الاجتماعي المختلفة.

كل هذه المتطلبات، عند استيفائها، تعني أنك كشخص قد ساهمت في جهود تسويق المشروع، وبالتالي، فأنت تستحق أن تكافأ على مدخلاتك، حتى لو كان ذلك يعني أنه لا يمكنك صرف النقود على الفور تقريباً كما هو حال معظم عمليات الإيردروب.

وبناء على ذلك، سيكون من غير الواقعي التفكير في كسب أي شيء ذي قيمة مجاناً، خاصةً في الفضاء الرقمي. وبغض النظر، هناك مواقع ويب تجعل عملية كسب العملة الرقمية سلسة للغاية، وهذا هو الغرض الرئيسي من هذا المقال. مع وضع ذلك في الاعتبار، فلْنصف المصطلح الشامل لهذا النوع من مواقع الويب.

ما هو الصنبور الرقمي؟

يوصف الصنبور الرقمي بشكل مختلف عبر منصات مختلفة. ومع ذلك، يعيف عموماً على أنه موقع ويب يوزع أصولاً رقمية كمكافآت للمشاركة في مهام مختلفة وإنجازها، ومعظمها سهل للغاية.

وبينما قد تكون هناك مواقع ويب مختلفة تشغل نماذج متشابهة، فإن هذه المواقع المحددة تسمى “صنابير” لأنها تقدم القليل جداً من المكافآت. ويمكنك مقارنة المكافآت التي تقدمها هذه المواقع بقطرات ماء من صنبور حقيقي، خاصة عند إغلاقه.

وعلى الرغم من اتباع المثل القائل بأن قطرة ماء تشكل محيطاً على مر الزمن، يمكن للمرء أن يتوقع بالقدر نفسه أن المكافآت من الصنابير المختلفة، عند تجميعها وإرسالها إلى محفظة الفرد، يمكن أن تكون ذات قيمة كبيرة.

ومع ذلك، هذا يعني أيضاً أنه على الشخص بذل جهد للحصول على هذه المكافآت، ما يعني أنه بالإضافة إلى التسجيل في الصنابير المختلفة، يجب إكمال المهام المختلفة. ومع ذلك، قد تتراوح هذه المهام من الأنشطة البسيطة مثل بث مقاطع فيديو المنتج إلى إكمال الاختبارات والإجابة على الاستبيانات وفي بعض الحالات نشر المحتوى.

آلية عمل الصنابير الرقمية

نظراً لأنها ليست مخططات للثراء السريع، تعمل الصنابير الرقمية بهيكلية وتعتمد في الغالب نظام مكافأة خاصاً لتحفيز المشاركين. ولكن قبل الشروع في تقييم الجوانب التقنية لآلية عمل الصنابير الرقمية، من المهم أن تضع في اعتبارك أنه كلما كانت المهمة أبسط، قلّت المكافأة.

ومع ذلك، فإن آلية عمل الصنابير الرقمية بسيطة بقدر الإمكان. بشكل أساسي، يُستضاف كل صنبور رقمي على بلوكتشين لامركزي، حيث إنهم يميلون إلى إصدار عملته الرقمية الأصلية. ومع ذلك، هذا لا يعني أن جميع الصنابير الرقمية تصدر الأصول الأصلية فقط. بعضها يقدم أصولاً رقمية متعددة بناءً على مقدار الشراكة التي يمكنها تأمينها.

بالإضافة إلى ذلك، صمم كل صنبور رقمي ليكون مدفوعاً بالمهمة وجذاباً، ما يعني أن كل صنبور يوفر عدة مهام لضمان مشاركة المستخدمين. وتشمل المهام البارزة المعروضة على هذه المواقع عرض الإعلانات التجارية وممارسة الألعاب وحل الألغاز وتوفير الدعم الحسابي لتعدين العملات الرقمية وغير ذلك الكثير.

وعبر الانخراط في أي من هذه الأنشطة، يشرع الصنبور الرقمي في استخدام نظامه التحليلي المدعوم بالذكاء الاصطناعي لتقييم المهمة المكتملة لمعرفة إن كانت تفي بالمتطلبات المحددة مسبقاً، ومن ثم مكافأة المشاركين الناجحين بأجزاء من الأصول الرقمية المتاحة لمهمة معينة.

لذلك فلنضع المقارنة أعلاه في السياق باستخدام صنبور Bitcoin Cash الشهير مثل Bitcoin.com كمثال. وفي المقام الأول، هناك ثلاث خطوات رئيسية لنوردها هنا. الأول هو تنزيل تطبيق المحفظة المخصص للمنصة من متجر التطبيقات، ثم متابعة التحقق من حسابك باستخدام حساب Google، وثالثاً، بعد إكمال المهام الممنوحة، يلصق عنوان محفظة Bitcoin Cash حيث تودع المكافأة.

قبل المضي قدماً، من المهم أيضاً ملاحظة أن معظم الصنابير الرقمية تتطلب محافظاً صغيرة، لأنها تدفع أجزاء من الأصول الرقمية كمكافآت.

هذا النوع من المحفظة، على الرغم من تشابهه مع المحفظة الرقمية التقليدية، مصمم خصيصاً لتلقي وحدات صغيرة من الأصول الرقمية. ويمكن للمستخدمين عادة التحويل من هذه المحفظة فقط عندما يكون لديهم ما يكفي من الأصول الرقمية لتستلمها المحفظة التقليدية.

وتطلب Bitcoin Cash من المشاركين السماح لأكبر عدد ممكن من الأشخاص بمعرفة خدماتها، باستخدام رابط الانتساب الذي يمكن من خلاله للمسجلين الجدد الانضمام إلى المنصة. بهذه الطريقة، لن يميز نظام الصنبور مهمة الفرد على أنها مكتملة إلا إذا سجل مستخدم جديد على المنصة من خلال رابط الانتساب المعين.

ضع في اعتبارك أنه على الرغم من أن المهمة قد تختلف عبر اللوحة، إلا أن المفهوم الأساسي أو آلية معظم الصنابير الرقمية يكون مماثلاً عادة. بغض النظر، يعتمد كل صنبور رقمي نظام مكافآت فريد.

علاوة على ذلك، يقدم الصنبور الرقمي عادةً جزءاً بسيطاً فقط من الأصل الأصلي أو أي أصل آخر يُمنح للمستخدمين. وبالنسبة لمعظم صنابير Bitcoin، يمنح المستخدمون عادةً عملة Satoshi، وهي وحدة صغيرة من بيتكوين Bitcoin تعادل 1/100 مليون (أي 0.00000001 BTC).

أهمية الصنابير الرقمية لمجتمع العملات الرقمية

بادئ ذي بدء، تخدم الصنابير الرقمية أغراضاً مختلفة، بما في ذلك خلق الوعي بمشروع عملة رقمية، ومواءمة الاهتمام بين المستفيدين، وتوزيع المكافآت. وفي بعض الحالات، يمكن استخدامها كآلية بديلة لعمليات الإيردروب، والعروض الأولية للعملات الرقمية.

وبالمثل، تساعد الصنابير الرقمية في تبني العملات الرقمية السريع، وتفسح المجال للمشاركين لتجربة العملات الرقمية الممنوحة، خاصة بالنسبة لمشروع جديد في السوق.

على سبيل المثال، ورد أن أول صنبور بيتكوين Bitcoin أطلق في عام 2010 بعد نحو عام من إطلاق شبكة Bitcoin. بعد ذلك، عندما سعّرت عملة بيتكوين BTC الواحدة بنحو 0.0008 دولار، دفع الصنبور ما يصل إلى 5 عملات BTC في شكل مكافآت، بهدف رئيسي هو زيادة التبني والوعي بين المتبنين الأوائل.

وبحلول الوقت الذي أغلق فيه صنبور Bitcoin المذكور في عام 2012، قدم نحو 20 ألف بيتكوين في المجموع. في المقابل، تدفع معظم صنابير بيتكوين BTC اليوم في أجزاء من Bitcoin مثل عملات Satoshi، نظراً لشعبيتها كأصل رقمي أكثر قيمة. والصنابير الرقمية الأخرى مثل Ethereum Faucets وZCash Faucets وLitecoin Faucets وما إلى ذلك، تدفع أيضاً مكافآت في أجزاء صغيرة من عملتها الأصلية.

ختاماً، لا يمكن التقليل من أهمية الصنابير الرقمية لمجتمع العملات الرقمية، لأنها ضرورية لنمو السوق باستمرار.

لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى