المؤسسات الكبرى لا تزال تستثمر في العملات الرقمية

17 مايو 2022آخر تحديث : منذ 5 أشهر
Nada
الاخبار العالمية
المؤسسات الكبرى لا تزال تستثمر في العملات الرقمية

لا تزال المؤسسات المالية الضخمة ثابتة على خططها باستثمار المليارات في العملات الرقمية، على الرغم من التراجع الحالي في قيمتها عبر الأسواق.

ونزلت عملة بتكوين من عرشها العالي عند ما يقرب من 40 ألف دولار منذ عشرة أيام، وسقطت بقوة إلى حافة 25 ألف دولار الخميس الماضي.

ترك هذا الانحدار المتداولين في حيرة من أمرهم، حيث اجتمعت الأسواق العالمية وأسعار الفائدة الأمريكية وعمليات الإغلاق في الصين والكارثة التي حلت بتيرا لونا لتسد أي طريق سريع محتمل لعودة هذه الأصول الرقمية.

لكن لا يبدو أن الاضطرابات التي حدثت في الأيام الأخيرة قد منعت المتعطشين للربح، أمثال مؤسستي باركليز وغولدمان ساكس المصرفيتان، من التركيز بثبات على ضخ مبالغ هائلة من التمويل في العملات الرقمية.

في الواقع، على الرغم من ارتفاع الضوضاء المحيطة بقدر السوق المشؤومة، يقول رئيس الأصول الرقمية في غولدمان ساكس: إن الشركة كانت “توسع بنشاط” مصالحها بعد التصريح بتصاعد الطلب على العملات الرقمية من المؤسسات.

انضم هذا العملاق المصرفي الأمريكي إلى نظيره البريطاني باركليز هذا الأسبوع للمساعدة في جولة تمويل بقيمة 70 مليون دولار لشركة إلوود تكنولوجي – وهي منصة تداول مؤسسية للعملات الرقمية ومن بنات أفكار مدير صندوق التحوط البريطاني الملياردير آلان هوارد.

وقدرت الجولة الأولى من سلسلة التمويل لشركة إلوود بمبلغ 500 مليون دولار، مع مدخلات من كمرز بانك وغالاكسي ديجيتال ودون كابيتال.

وفي حين كان التمويل قيد التنفيذ قبل وقت طويل من انخفاض الأسعار الأخير، تقول إلوود إنها لا تزال تعتقد أن المؤسسات لا تزال ملتزمة بالاستثمار في العملات الرقمية، إذ رئيسها التنفيذي جيمس ستيك لاند: “إننا نحصل على استثمارات من المؤسسات المالية التي لا تتوقع الحصول على عوائد ضخمة في غضون 15 دقيقة، إنهم يستثمرون في البنية التحتية – أعتقد أنها رسالة تطمين”.

وتبعاً لأنطون تشاشين، الشريك الإداري في شركة بتفروست، يجب النظر إلى الخطوة التي قامت بها غولدمان ساكس ووباركليز كمثال على التكامل المتزايد بين التمويل التقليدي والعملات الرقمية، وقال: “جرى تداول ما قيمته 1.14 تريليون دولار من العملات الرقمية من قبل عملاء مؤسسيين في عام 2021، مرتفعة عن 120 مليار دولار في العام السابق”.

وأضاف: “بصرف النظر عن المؤسسات المالية الكبرى، تدخل الشركات الكبيرة وحتى بعض الحكومات السوق، إذ كان هناك تحول كبير في تصور العملات الرقمية بين المؤسسات ولا يزال النظام البيئي ينضج بطريقة مثيرة للغاية على الرغم من التشغيل الحالي للعملات الرقمية. وفي حين لا يزال يُنظر إليها على أنها أصل محفوف بالمخاطر، يسود في العالم إدراك لمكنونات وآفاق هذه الصناعة”.

وأردف: “مع ذلك، يفتقر هؤلاء المستثمرون المؤسساتيون إلى الفهم الكافي لكيفية عمل هذه الأصول. في النهاية، لا يزال تداول العملات الرقمية في مهده”.

لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى