تشديد التدقيق التنظيمي على العملات الرقمية

20 مايو 2022آخر تحديث : منذ 4 أشهر
Nada
الاخبار العالمية
تشديد التدقيق التنظيمي على العملات الرقمية

يتوقع الخبراء زيادة التدقيق التنظيمي على سوق العملات الرقمية في أعقاب الانهيار الأخير لعملة رقمية مستقرة، وقال أحد المحللين إن القانون لا يمكن أن يفرض في المدى المنظور.

والعملة الرقمية هي عملة افتراضية مشفرة تعمل بدون بنك أو حكومة فيدرالية لدعم قيمتها. وتُعد بتكوين مثالاً على العملة الرقمية، ولا ترتبط قيمتها بأي أصول خارجية، ما يجعلها أكثر تقلباً. والعملة الرقمية المستقرة هي نوع من العملات الرقمية التي تحاول الحفاظ على قيمة مرتبطة بأصول خارجية مثل الدولار الأمريكي وتستخدم لتسهيل تداول العملات الرقمية الأخرى.

وفي الأسبوع الماضي، هبطت العملة المستقرة المعروفة باسم تيرا يو إس دي إلى ما دون الدولار الأمريكي، وهي تعد عملة مستقرة بقيمة تطابق الدولار الأمريكي، وهذا تسبب في فقدان المستثمرين للثقة في العملة الرقمية وأدى إلى خسارة مليارات الدولارات.

قال جيمس هاريس، المدير التجاري لشركة كريبتو كومبير، وهي شركة عالمية تقدم بيانات سوق العملات الرقمية: بُحتمل أن تكون هذه مجرد بداية تداعيات ستظهر من انهيار تيرا يو إس دي.

وأضاف خلال ندوة عبر الإنترنت أمس الخميس حول العملات الرقمية استضافتها شركة تحليلات البيانات غلوبال داتا ومقرها لندن: “بعد انهيار نظام بيئي بقيمة 40 مليار دولار، لا بد أن تظهر مزيد من الأشياء”.

وكان وضع أنظمة تضبط العملة الرقمية موضوع نقاش على المستوى الفيدرالي، حيث أشارت وزيرة الخزانة الأمريكية جانيت يلين خلال جلسة استماع للجنة المصرفية بمجلس الشيوخ في 10 مايو/أيار إلى “مخاطر” يشكلها سوق العملات الرقمية غير المنظم على الاستقرار المالي.

وإلى جانب المخاطر المالية، قال نيكلاس نيلسون، كبير المحللين في غلوبال داتا، خلال الندوة عبر الإنترنت: إن هناك الكثير من الأسباب الأخرى التي تجعل سوق العملات الرقمية بحاجة إلى الإشراف.

تنظيم سوق العملات الرقمية

وقال نيلسون إن العملة الرقمية تحتاج إلى تنظيم بسبب مخاطر مثل هجمات رانسوم وير، والتلاعب في السوق، وعمليات الاحتيال والعديد من الأنشطة الأخرى التي تضر الشركات والمستهلكين. وعلى الرغم من عقد جلسات استماع متعددة في الكونغرس حول هذا الموضوع، لم تعتمد الولايات المتحدة بعد إطار عمل لتنظيم العملات الرقمية.

وأصدرت مجموعة عمل الرئيس جو بايدن المعنية بالأسواق المالية تقريراً في تشرين الثاني/نوفمبر يطلب من قادة الكونغرس إنشاء إطار عمل فيدرالي للعملات الرقمية المستقرة، بالإضافة إلى مطالبة مصدري العملات المستقرة بالتأمين على المؤسسات المالية لحماية مستخدمي العملات المستقرة والمستثمرين. وساهم فقدان ثقة المستثمرين في عملة تيرا يو إس دي في الانهيار الأخير.

في الأثناء، اقترح عضو اللجنة المصرفية في مجلس الشيوخ الأمريكي بات تومي، عن ولاية بنسلفانيا، تشريعات في نيسان/أبريل لإنشاء إطار تنظيمي جديد للعملات الرقمية المستقرة. وقال تومي إن تشريعاته “ستسمح لهذا الابتكار المشفر بالاستمرار في الازدهار مع حماية المستهلكين وتقليل المخاطر المحتملة بدءاً من العملات المستقرة إلى النظام المالي”.

لكن بينما تتحرك الولايات المتحدة ببطء، تتحرك دول أخرى بسرعة في مجال تنظيم العملات الرقمية. إذ بدأت كوريا الجنوبية، على سبيل المثال، في تنظيم قانون العملات الرقمية الذي خفض عدد العملات الرقمية المتاحة من نحو 60 إلى خمسة. قال نيلسون إن قوانين التنظيم خفضت عدد بائعي العملات الرقمية الأقل جدية والأقل توازناً – وهي مشكلة تشكل تحدياً في الولايات المتحدة مع توفر عدد كبير من العملات الرقمية غير الموثوق بها.

وأضاف نيلسون: إن مشكلة تنظيم العملات الرقمية في الولايات المتحدة هي أن صانعي السياسة “ينظرون إلى ما قد يتحول إليه التشفير في المستقبل بدلاً من تنظيم فضائها الحالي وتحديث القوانين أثناء متابعة السير في هذا الطريق”، مبيناً أن “هذا يعيق تقدم التنظيم السليم”.

المصدرتك تارغت

لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى