كيوساكي: الدولار الأمريكي ينهار من الداخل

4 أبريل 2022آخر تحديث : منذ 6 أشهر
Nada
الاخبار العالمية
كيوساكي: الدولار الأمريكي ينهار من الداخل
كيوساكي: الدولار الأمريكي ينهار من الداخل

قام الخبير الاقتصادي الشهير و المؤلف الشهير لكتاب “الأب الغني و الأب الفقير”، الذي يعتبر الكتاب الأكثر مبيعا حول العالم على الإطلاق، باطلاق سلسلة من التغريدات المثيرة للجدل حيث قال أن الدولار الأمريكي ينهار من الداخل، ناصحا الجميع بالتوجه إلى الذهب و الفضة و العملات الرقمية بما في ذلك البيتكوين كأصول استثمارية، ما اعتبره الكثير من الناس توقعا منه بحدوث ركود كبير في الاقتصاد الأمريكي عما قريب.

كيوساكي: الدولار الأمريكي ينهار من الداخل

في سلسلة  من التغريدات حديثة ، رسم كيوساكي صورة قاتمة لمستقبل الاقتصاد الأمريكي، حيث أنه توقع ركودا كبيرا فيه بالإضافة إلى انهيار الدولار الأمريكي، حيث كتب في أول تغريدة له قائلا :” الركود و الانهيار قادمان، حيث أن آخر مرة حدث ذلك كان عام 2008 ميلادي، مما يعني أنه يجب عليكم أن تكونوا حذرين للغاية في استثماراتكم”.

و قد جاءت توقع كيوساكي هذا بعد حدوث انعكاس في عوائد سندات الخزانة لمدة عامين و 10 سنوات لأول مرة منذ عام 2019 ، حيث رأى العديد من المشاركين في السوق هذا كإشارة ركود محتملة، خاصة و أنه قال في تغريدة أخرى أن الركود والانهيار سيصيبان الشركات الضعيفة والمستثمرين الجشعين بالدرجة الأولى.

ماذا حدث عام 2008 للاقتصاد الأمريكي؟

في عام 2008، قامت العديد من الجهات الاستثمارية بما في ذلك الحكومية منها باقتراض ما يصل إلى300 مليون دولار لشراء عقارات كبيرة بأسعار منافسة، الأمر الذي تسبب في انهيار الدولار الأمريكي و تراجع قيمته بشكل كبير على نطاق دولي، حيث كان جشع المستثمرين هو العامل الرئيسي لهذا الانهيار الذي ترك حكومة البلاد تعاني سنوات عديدة كي تتعافى منه من جديد.

بالإضافة إلى التغريدات السابقة، أكمل كيوساكي قائلا أن الوضع الجيوسياسي الحالي في ظل استمرار الصراع الروسي-الأوكراني، بالإضافة إلى العقوبات المفروضة عالميا على روسيا، سيؤدي بشكل مباشر و غير مباشر إلى الإضرار بقيمة الدولار الأمريكي كونه العملة العالمية الأكثر تداولا على الإطلاق، مضيفا : “بايدن يصفع بوتين على المسرح العالمي ليمارس ذكوريته السامة، واضعا العالم في ورطة، في الوقت الذي يتخطى فيه الدين القومي السقف، إن بايدن يتسبب في التضخم ويلقي باللوم على بوتين، الدولار على وشك الانهيار”.

الجدير بالذكر أن التضخم هو أحد أبرز مصادر القلق التي تختلج الاقتصاد العالمي ، و قد سأل كيوساكي متابعيه عبر تويتر عما إذا كانت التونة المعلبة أو عملة النسر الفضي ستكون أكثر قيمة في خمس سنوات أم لا لاستطلاع آرائهم، و ذلك قبل أن يوضح أنه إذا ما ارتفع سعر التونة إلى 25 دولار ، فإن عملة النسر الفضي ستصل إلى 250 دولار أو أكثر.

في الختام، قدم كيوساكي نصيحة للحكومة الأمريكية و لجميع المستثمرين، حيث قال أن عليهم اغتنام الفرصة لتحقيق الثراء بشكل ذكي، موصيا إياهم بشراء المزيد من الذهب و الفضة و العملات الرقمية المختلفة كأصول تحوط بدلا من الدولار الأمريكي، بما في ذلك البيتكوين و الإيثريوم و سولانا، و ذلك قبل حدوث الحرب العالمية الثالثة على حد وصفه.

لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى