مؤسس إثيريوم: لم أعد مليارديراً

22 مايو 2022آخر تحديث : منذ 4 أشهر
Nada
الاخبار العالمية
مؤسس إثيريوم: لم أعد مليارديراً

أعلن مليارديرات في مجال العملات الرقمية عن الخسارة التي تكبدوها خلال الانهيار الحاد في سوق العملات الرقمية بسبب عمليات بيع تيرا يو إس تي وانهيار شقيقتها عملة لونا. وشارك العديد من مؤسسي التشفير والتداولات خسارتهم في هذا السوق. وأعلن فيتاليك بوتيرين، المؤسس المشارك لمنصة إثيرويوم، أنه لم يعد مليارديراً بعد محو معظم ثروات التشفير. وإيثر هي ثاني أكبر عملة رقمية في السوق بعد بتكوين. وشهد سعر كل من العملتين في السوق تعديلاً كبيراً.

وغرد بوتيرين في 20 أيار/مايو قائلاً: “لم أعد مليارديراً”.

وجرى الأحد الماضي تداول إيثر بما يزيد عن 2015 دولاراً أمريكياً مرتفعاً حالياً بنسبة 2.4٪. وتبلغ قيمتها السوقية 243.5 مليار دولار في الوقت الحالي – وهو ما يمثل 15٪ من سوق العملات الرقمية. ومع ذلك، انخفض حجم تداول إيثر اليوم لأكثر من 32.4٪.

وفي الأيام السبعة الماضية، انخفضت إيثر لأكثر من 3٪. بينما انخفضت خلال شهر أكثر من 33 ٪. وانخفضت إيثر بنحو 59٪ من أعلى مستوى لها على الإطلاق في تشرين الثاني/نوفمبر من العام الماضي. وأصبحت نسبة الخسارة خلال عام واحد أكثر من 12٪.

وفي 16 تشرين الثاني/نوفمبر 2021، سجلت إيثر أعلى مستوى لها على الإطلاق عند 4891.70. لكن قيمة هذه العملة الرقمية حالياً لا تساوي حتى نصف مستوى السعر هذا.

ووفقاً لتقريرٍ لموقع بلومبرغ، حاز بوتيرين مؤخراً في تشرين الثاني/نوفمبر على أرصدة مالية تبلغ قيمتها حوالي 1.5 مليار دولار بعملة إيثر. لكن سعر إيثر خضع في الأشهر الستة الماضية لتعديل أكثر حدة.

أسس بوتيرين إثيريوم في عام 2014، وهي تقنية يديرها المجتمع الرقمي وتعمل على تشغيل عملة إيثر الرقمية، كما أنها موطن للنقود الرقمية والمدفوعات العالمية والتطبيقات.

وأبرز التقرير إلى جانب ذلك أنه مع تفشي الوباء في الهند العام الماضي، تبرع بوتيرين بأكثر من 50 تريليون قطعة نقدية من نوع شيبا إينو إلى صندوق إغاثة كوفيد 19 في ذلك البلد. وكانت قيمة هذا المبلغ خلال ذلك الوقت تبلغ أكثر من مليار دولار. وتجدر الإشارة أيضاً إلى أن تبرع بوتيرين يمثل أكثر من 5٪ من إجمالي عملات شيبا إينو المتداولة، ما أدى إلى انخفاض الأسعار بنحو 50٪.

وشارك أثرياء العملات الرقمية في الأسبوع الماضي آرائهم حول سقوط أخوات تيرا وكيف أثر انهيار سوق التشفير بالكامل على ثرواتهم، ففي الأسبوع الماضي، غرد مؤسس منصة بايننس، تشانغ بينغ تشاو، قائلاً: “عدت فقيراً”، كاشفاً أن بايننس تلقت 15 مليون عملة لونا لاستثمارها بقيمة 3 ملايين دولار في شبكة تيرا. وخلال ذروته في نيسان/أبريل من هذا العام، وصل الاستثمار في العملات الرقمية المستقرة إلى 1.6 مليار دولار. ومع ذلك، لم يبع تشاو أية عملة لونا، حتى عندما هبطت العملة المستقرة إلى حدود الصفر.

أيضاً، في 18 أيار/مايو، أقر مايكل نوفوغراتز، مؤسس بنك التجارة المشفرة غالاكسي، في رسالة إلى المساهمين والأصدقاء والشركاء ومجتمع التشفير بأن تيرا يو إس تي ولونا “كانت فكرة كبيرة لكنها فشلت”.

وأضاف: “لا توجد أخبار سارة فيما حدث في الأسواق أو لنظام تيرا البيئي. ودمر انخفاض لونا ويو إس تي وحدهما 40 مليار دولار من القيمة السوقية في فترة زمنية قصيرة جداً. فرأى المستثمرون الكبار والصغار على حد سواء الأرباح والثروة تتلاشى”.

وأردف “كان الانخفاض العالمي الكبير قاسياً على جميع الأصول الخطرة هذا العام. وانخفضت أسهم النمو ذات التدفقات النقدية السلبية بنسبة تصل إلى 50-70٪ هذا العام. وتعرضت العملات الرقمية لضغوط مع الأصول الأساسية مثل بتكوين وإيثر اللتان انخفضتا بنحو 58٪ من أعلى مستوياتهما على الإطلاق – وانخفضت العملات الرقمية البديلة بمعدل 80٪ من أعلى مستوياتها على الإطلاق”.

وفي الوقت الحالي، تستمر تداول بتكوين بأقل من 30.000 دولار. لكن قيمتها تراجعت بأكثر من 1٪ في الأيام السبعة الماضية. بينما تجاوز انخفاضها الشهري 26٪. وفقدت أكثر من 20٪ خلال عام واحد. وانخفضت عملة بتكوين حالياً بنسبة 56.5٪ من أعلى مستوى لها على الإطلاق عند 68789.63 دولاراً في تشرين الثاني/نوفمبر من العام الماضي.

وفقدت تيرا يو إس تي ربطها بالدولار وتحوم قيمتها حول 5 سنتات. وبلغ تراجعها الأسبوعي أكثر من 71٪. كما تبلغ قيمة لونا حالياً نحو 0.015888 دولار، منخفضة إلى ما يارب 100٪.

المصدرMint

لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى