ماذا يعني “انعدام الثقة” في عالم العملات الرقمية؟

23 مايو 2022آخر تحديث : منذ 4 أشهر
Nada
تقنية البلوكشين
ماذا يعني “انعدام الثقة” في عالم العملات الرقمية؟

عند إجراء عملية تجارية باستخدام عملة ورقية، يوجد طرف ثالث مسؤول عن التحقق من تفاصيل تلك العملية وتسجيلها. وقد يكون هذا الطرف الثالث بنكاً أو جهة تيسير معاملات أخرى مثل فيزا “Visa” وماستر كارد “Mastercard” وغيرهما. ونحن نعرف هذه الكيانات ونثق بها لتخزين أموالنا والاحتفاظ بسجلات معاملاتنا.

ونعلم أن صناعة التمويل بأكملها تقوم على الثقة. وعندما تستثمر في سوق الأوراق المالية، لن تختفي ثقتك في أموالك بين عشية وضحاها. فإن لم تكن تثق بهذا النظام، فلا يمكنك أبداً استثمار أي شيء في السوق. ولدينا في هذا النظام أيضاً فكرة عن الشخص أو الكيان الذي يدير شؤوننا المالية.

لكن الأمور لا تجر على هذا المنوال في البلوكتشين (blockchain)، ذلك أن معظم “سلاسل الكتل” (أو البلوكتشين) تستخدم آلية غير موثوقة، حيث لا تعرف الأطراف بعضها ولا يثق أحدهم بالآخر. جرى تقديم هذا النظام غير الموثوق به لأول مرة في عام 2010 عندما ظهرت عملة بتكوين (Bitcoin). ومنذ ذلك الحين، أصبح أساسَ صناعة العملات الرقمية.

ماذا يعني انعدام الثقة؟

بشكل عام، نعلم جميعاً أن عبارة “غير موثوق به” تعني شخصاً أو كياناً لا يستحق الثقة أو لا يُعوّل عليه. ومع ذلك، في مصطلحات البلوكتشين، يشير مصطلح انعدام الثقة (Trustless) إلى نظام لا يتعين علينا فيه الاعتماد على شخص غريب واحد أو مؤسسة أو طرف ثالث حتى تعمل شبكةُ دفع أو نظام دفع.

بدلاً من ذلك، يجري التحقق من كل معاملة بواسطة آلاف المستخدمين الآخرين على الشبكة. هؤلاء المستخدمون غير معروف بعضهم لبعضٍ، وهم منتشرون في جميع أصقاع الأرض ومكلفون بالتحقق من سجلات التعاملات التجارية والاحتفاظ بها، ويتوصلون إلى توافق في الآراء بشأن صحة المعاملة قبل تمريرها ليجري تخزينها على البلوكتشين. في المقابل، يُمنحون عملات مسكوكة حديثاً. وبمجرد التحقق من المعاملة، تُضاف إلى دفتر أستاذ موزع عليهم، ويمكن لكل مستخدم في الشبكة الوصول إليه وتخزين نسخة منه.

يضمن دفتر الأستاذ الموزع هذا أنه بمجرد التحقق من المعاملة وإضافتها، لا يمكن العبث بها. أيضاً، نظراً لعدم وجود كيان واحد مسؤول عن التحقق من المعاملات، تصبح البلوكتشين لامركزية.

أحقاً لا يمكن الوثوق به؟

في الحقيقة، هذا ليس صحيحاً كلياً، إذ لا تعمل البلوكشين بدون ثقة. بدلاً من ذلك، فإنها تقلل مقدار الثقة الممنوحة لكيان واحد، مثل بنك أو دار تمويل. ويجري ذلك عن طريق توزيع الثقة بين العديد من المشاركين في الشبكة. علاوة على ذلك، يضمن الترميز المعقد والخوارزميات المتقدمة وبروتوكولات الحكم الذاتي أن تعمل البلوكتشين بدون سلطة مركزية.

وتوزع القوة والثقة بين أصحاب المصلحة في الشبكة بدلاً من التركيز على فرد أو كيان واحد. وبعد معرفة هذا، يمسي مصطلح “غير موثوق به” مضللاً بعض الشيء. وعوضاً عن الإشارة إلى سلاسل الكتل بأنها غير موثوقة، يمكننا وصفها بأنها مبنية على أساس الثقة الموزعة.

هل الأنظمة غير الموثوقة أكثر أماناً؟

الأنظمة المركزية مثل البنوك أكثر عرضة للاختراق والهجمات، وذلك لأن الخدمات المالية التقليدية لها سلطة واحدة للتحقق من البيانات واتخاذ القرارات. وهذا يخلق نقطة فشل واحدة يمكن للجهات الخبيثة استغلالها لتنفيذ السرقات والاختراقات. وهناك أيضاً إمكانية تغيير البيانات أو التلاعب بها.

هذا لا يعني أنه لا يمكن اختراق العملات الرقمية. سيعرف أي شخص يتابع تحديثات البلوكتشين أن الاختراقات والهجمات شائعة جداً في فضاء التشفير. ومع ذلك، فإن الطبيعة اللامركزية للعملات الرقمية والقدرة على عدم الاضطرار إلى وضع الثقة تحت هيئة مركزية توصف بأنها واحدة من أكبر نقاط القوة في الأصول الرقمية.

المصدرcnbctv18

لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى