هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية تتوقع وضع قوانين أكثر صرامة على العملات المستقرة

15 مايو 2022آخر تحديث : منذ 5 أشهر
هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية تتوقع وضع قوانين أكثر صرامة على العملات المستقرة

توقعت مفوضة هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية، هيستر بيرس، رؤية قوانين أكثر صرامة على العملات المستقرة. مع ذلك، قالت وزيرة الخزانة جانيت يلين: إن العملات المستقرة لا تمثل حالياً “تهديداً حقيقياً” للاستقرار المالي للبلاد.

كان ضبط وتنظيم العملات المستقرة موضوعاً ساخناً هذا الأسبوع بعد إخفاق شبكة تيرا الذي أدى إلى فقدان عملة يو إس تي ربطها بالدولار الأمريكي وتراجع لونا إلى ما يقارب الصفر.

وتحدثت بيرس عن تنظيم العملة الرقمية الخميس الماضي خلال حدث استضافه مركز أبحاث السياسات التابع لمنتدى المؤسسات المالية والنقدية الرسمية في لندن، مشيرة إلى أن إلى أن الأنظمة الأكثر صرامة على العملات الرقمية، وخاصة العملات المستقرة، قد تُطرح قريباً. ونقل عنها قولها: “قد نشهد بعض الحركة في موضع واحد، وهو حول العملات المستقرة… ومن الواضح أن هذا المجال قد حظي باهتمام كبير هذا الأسبوع”.

سيعمل المشرعون مع وزارة الخزانة بغية تنظيم العملة المستقرة

شدد المشرعون الأمريكيون على الحاجة الملحة لتنظيم العملات المستقرة. وشددت وزيرة الخزانة الأمريكية، جانيت يلين، في شهادتها أمام لجنة مجلس الشيوخ للبنوك والإسكان والشؤون الحضرية هذا الأسبوع على أهمية تمرير الكونغرس تشريعاً يحكم عملات الدفع المستقرة.

وأدلت يلين أيضاً بشهادتها أمام لجنة الخدمات المالية بمجلس النواب هذا الأسبوع، قائلةً فيها: “لن أصف العملات المستقرة بأنها تهديد حقيقي للاستقرار المالي، لكنها تنمو بسرعة كبيرة وهي تمثل نوع المخاطر نفسه الذي عرفناه منذ قرون فيما يتعلق بعمليات إدارة البنوك”.

وحذر كل من مجلس مراقبة الاستقرار المالي ومجلس الاحتياطي الفيدرالي من مخاطر تدفقات العملات المستقرة التي تهدد الاستقرار المالي للبلاد.

لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى