أسبوع العملات الرقمية القاسي ينتهي بكفالة إنقاذ ووقف التداول

2 يوليو 2022آخر تحديث : منذ 3 أشهر
أسبوع العملات الرقمية القاسي ينتهي بكفالة إنقاذ ووقف التداول
أسبوع العملات الرقمية القاسي ينتهي بكفالة إنقاذ ووقف التداول

تعمق تدهور أسواق العملات الرقمية هذا الأسبوع، الذي ناضل فيه اللاعبون الرئيسيون أمام عمليات التصفية وتجميد السحب ووقف التداول، لكنه انتهى على الأقل بمنح كفالة إنقاذ واحدة.

وأعلنت شركة الوساطة الرقمية Voyager Digital أمس الجمعة عن تعليق التداول والإيداع والسحب، بينما فازت منصة BlockFi، وهي جهة تسليف رئيسية للأصول الرقمية، بدعم منصة FTX US التي تعتزم الاستحواذ عليها. وتأثرت كلتا المنصتين بشدة من المتاعب التي نشأت من ثري آروز كابيتال Three Arrows Capital، صندوق التحوط الرقمي الذي أمرت محكمة جزر فيرجن البريطانية بتصفيته هذا الأسبوع وقدم طلباً لحمايته من الإفلاس في نيويورك بموجب الفصل 15.

وفي الوقت نفسه، تراجعت أسواق العملات الرقمية، ما زاد من التراجع الذي أزال نحو 2 تريليون دولار من القيمة السوقية وترك المشاركين في السوق مضطربين قبيل نهاية الأسبوع الطويلة في الرابع من تموز (يوليو).

وقال آرون براون، مستثمر في العملات الرقمية وكاتب رأي مساهم في موقع بلومبيرغ: “بدأت أرى أن قطع الدومينو توقفت عن السقوط في منتصف حزيران (يونيو). وأظن أنه بحلول صباح الثلاثاء سنسمع مزيداً من الأخبار السيئة، على الرغم من أنني لم أتنبأ بشيء محدد”.

وينبع كثير من مشكلات السيولة الأخيرة في الصناعة من المشكلات في صندوق ثري أروز، الذي عانى من خسائر كبيرة بعد قيامه برهانات كبيرة على الصعود على كل شيء من عملة بيتكوين BTC إلى عملة لونا Luna، وهي جزء من نظام Terra البيئي الذي أدى تدهوره الداخلي في أيار (مايو) إلى تشنج كبير في السوق. تأسس صندوق Three Arrows في عام 2012 على Zhu Su وKyle Davies، وهما متداولان سابقان في بنك Credit Suisse، وأصبح الصندوق رمزاً لتجاوزات الصناعة خلال موجة الصعود في العام الماضي، عندما اكتسب رافعة مالية أثبتت أنها مدمرة عندما تحول السوق للاتجاه المعاكس.

ويتكشف المدى الكامل لتأثيرها على الصناعة تدريجياً، إذ أكد كل من موقعي Blockchain.com وDeribit، هذا الأسبوع، أنهما من بين الدائنين الذين سعوا لتصفية Three Arrows. وقال متحدث باسم موقع Blockchain.com إنه يتعاون أيضاً مع التحقيقات الجارية في أنشطة صندوق Three Arrows، الذي تلقى تأنيباً رسمياً من البنك المركزي السنغافوري بسبب نشر معلومات كاذبة.

وقال أليكس فيليكس، الشريك الإداري في شركة CoinFund: “تعد العملات الرقمية صناعة ناشئة، ولكن المنافسة الشديدة نشأت بين مقدمي الخدمات الذين يتنازعون على أعمال مجموعة صغيرة من الأطراف المقابلة الجديدة كلياً”.

وقال كايل ساماني، الشريك المؤسس والشريك الإداري في شركة Multicoin Capital الاستثمارية: إن هناك حاجة إلى قوانين تنظيمية وشفافية مناسبة، ويجب أن يتحد التحالف الصناعي لحماية عملاء التجزئة.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة Voyager، ستيفن إيرليش، إنه يحتاج إلى وقت إضافي لاستكشاف البدائل الإستراتيجية، وهو الأمر الذي تسعى شبكة Celsius، التي أوقفت أيضاً عمليات السحب، إلى متابعتها. ورفض سام بانكمان فرايد، الذي عمل كمقرض لهذه الصناعة، في وقت سابق طلب كفالة إنقاذ من شركة سيلسيوس Celsius، وفقاً لما ذكره أحد المطلعين.

وقال إرليش في بيان “كان هذا قراراً صعباً للغاية، لكننا نعتقد أنه القرار الصحيح نظراً لظروف السوق الحالية”.

وتراجعت Voyager بنسبة 43٪ في التداول الأمريكي بعد أخبار أمس الجمعة، ما يجعلها واحدة من أسوأ أسهم العملات الرقمية أداءً. وتقدم Voyager، ومقرها في نيويورك، خدمة تداول العملات الرقمية وإيداعها كوديعة – وهي طريقة لكسب المكافآت مقابل الاحتفاظ بعملات رقمية معينة كوديعة – كما تقدم منتجات ذات عائد مرتفع.

وفي الشهر الماضي، أصدرت Voyager إشعاراً بالتخلف عن السداد لصندوق Three Arrows على قرض تبلغ قيمته حوالي 675 مليون دولار. وهي تتابع بنشاط عملية الاسترداد من صندوق التحوط الرقمي، بما في ذلك من خلال عملية التصفية التي أمرت بها المحكمة في جزر فيرجن البريطانية. وتلقت الحد الائتماني من شركة Alameda Research، التابعة لشركة Bankman-Fried التجارية.

من جانبه، يتطلع شركة سام بانكمان فرايد، المدير التنفيذي لمنصة FTX ومؤسسها، إلى مزيد من عمليات الاستحواذ لأنها تعزز نفوذه الضخم في الصناعة. وقال إن صناعة تعدين العملات الرقمية قد تكون هدفه التالي.

المصدرfinance.yahoo

لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى