المنصة الاقتصادية العربية

     

    أصبح سهم تسلا هو الأسوأ أداءً في مؤشر ستاندرد آند بوزر 500 خلال 2024، إذ تراجع 29% منذ بداية العام الجاري.

     

    وتزامن مع تراجع سهم شركة السيارات الكهربائية، أفضل أداء لربع سنوي أول لمؤشر ستاندرد آند بوزر 500 منذ 5 سنوات، مع تسجيل المؤشرات الأميركية الثلاثة مستويات قياسية.

     

    وجاء تراجع أداء سهم الشركة التي يديرها إيلون ماسك وسط تعديلات المستثمرين والمحللين على السواء توقعات النمو لـ تسلا

     

    وجاءت نتائج أعمال الشركة في تقرير يناير كانون الثاني دون التوقعات، وسط تراجع صافي الأرباح بنحو 40% على أساس سنوي. كما أن المحللين يتوقعون المزيد من الأداء السلبي للشركة التي يديرها ماسك في الربع الأول الجاري.

     

    اقرأ أيضاً: شركة تسلا تخطط لزيادة سعر Model Y في بعض أنحاء أوروبا

     

    وتستعد تسلا للكشف عن نتائج أعمالها الفصلية الشهر المقبل، ويشير متوسط التوقعات إلى أن تسليمات السيارات سجلت 457 مليون في الربع الأول وهو مستوى أعلى بنحو 8% على أساس سنوي، لكنه سيكون أقل مستوى للنمو منذ عام 2019 على الأقل.

     

    فيما تشير تقديرات ربحية السهم إلى أنها ستسجل 0.6 دولار بما يجعله أقل الأرباع الفصلية ربحية للشركة منذ الربع الثاني من عام 2022.

     

    ويعود ضعف الأرباح المتوقع لدى تسلا إلى عدة عوامل من بينها مدفوعات الفائدة المرتفعة وضعف الطلب على السيارات الكهربائية في أوروبا وأميركا، بجانب التباطؤ المتوقع في الصين والتي تمثل خمس إيرادات الشركة.

     

    وانعكس التراجع لسهم تسلا على ثروة رئيس الشركة إيلون ماسك، الذي تبلغ قيمة ثروته وفقاً لتقديرات Forbes نحو 195.3 مليار دولار أي أقل بمقدار 55.1 مليار دولار مما كانت عليه في نهاية 2023.

    شاركها.