المنصة الاقتصادية العربية

ستجري شركة تسلا اقتراعًا جديدًا للمساهمين بشأن حزمة التعويضات المخصصة للرئيس التنفيذي إيلون ماسك، بعدما ألغت محكمة ديلاوير الجائزة البالغة 56 مليار دولار التي كانت مقررة له في عام 2018.

وأعلنت تسلا أيضًا في تقريرها الصادر يوم الأربعاء نيتها طلب التصويت على نقل مقر الشركة من ديلاوير إلى تكساس.

ومن المقرر أن تعقد الشركة اجتماعها السنوي في 13 يونيو.

انتقد رئيس شركة تسلا، روبين دينهولم، القرار الصادر عن محكمة ديلاوير في يناير، واعتبره تقديرًا خاطئًا للمساهمين.

كما انتقد الرئيس القضائي كاثلين سانت جيه ماكورميك مديري الشركة ووصفهم بأنهم “خدم مستلقون لسيد متغطرس”.

وأوضح دينهولم في الملف أنه نظرًا لاعتراض محكمة ديلاوير على القرار، فإن ماسك لم يتلق أي أجر عن عمله لصالح تسلا خلال السنوات الست الماضية.

وقد وصف المساهم الذي رفع الدعوى القضائية ضد تسلا تعويض الرئيس التنفيذي بأنه مبالغ فيه ومبهم.

وأفضى ماسك بتصريحات سابقة عن تفضيله للعمل على منتجات الذكاء الاصطناعي والروبوتات في أماكن أخرى، ما لم يمتلك حصة 25% في تسلا.

وشهدت أسهم تسلا ارتفاعًا بنسبة 1.1% صباح اليوم قبل بدء التداول الاعتيادي، بعد أن انخفضت بنسبة 37% هذا العام حتى إغلاق يوم الثلاثاء.

شاركها.