المنصة الاقتصادية العربية

    شهدت أسعار البيتكوين ارتفاعًا كبيرًا، حيث وصلت إلى مستوى قياسي جديد بلغ 73,803.25 دولارًا أمريكيًا في مارس.

    أدى هذا الارتفاع إلى زيادة غير مسبوقة في المكالمات إلى شركات استرداد محفظة العملات الرقمية من المستثمرين الذين تم منعهم من الوصول إلى أصولهم الرقمية، مدفوعين بالخوف من تفويت المكاسب المحتملة.

    يفضل مستثمرو التجزئة تخزين عملاتهم الرقمية في محافظ البرمجيات أو الأجهزة لتجنب المخاطر المرتبطة بالحيازات القائمة على البورصة.

    ومع ذلك، فإن فقدان الوصول إلى هذه المحافظ ليس أمرًا نادرًا، حيث تشمل الأسباب الرئيسية فقدان كلمات المرور.

    بالإضافة إلى فقدان أجهزة المصادقة الثنائية، وإغلاق البورصات، والهجمات الإلكترونية.

    لتأمين المحافظ، يتم استخدام كلمات مرور أبجدية رقمية و”عبارات أولية” مكونة من مجموعة من الكلمات العشوائية. في حالة فقدانها، يصبح الوصول إلى المحفظة محظورًا فعليًا.

    أشار ستيف سوسنيك، كبير الاستراتيجيين في Interactive Brokers، إلى الحافز الاقتصادي للمستثمرين لاستعادة عملاتهم الرقمية.

    خاصةً مع ارتفاع سعر البيتكوين حاليًا إلى حوالي 60,000 دولار، مقارنةً ب 30,000 دولار في الفترات السابقة.

    وقد أدى ارتفاع أسعار البيتكوين بنسبة 161% خلال الربعين الماضيين إلى زيادة جاذبية استرداد هذه الأصول.

    شهدت شركات استرداد المحفظة ارتفاعًا كبيرًا في الطلبات.

    شهدت إحدى الشركات السويسرية زيادة بمقدار عشرة أضعاف في الربع الأول مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

    تستخدم هذه الشركة وحدات معالجة الرسومات الخاصة بشركة Nvidia لتشغيل نماذج الذكاء الاصطناعي لفتح المحافظ العالقة.

    أبلغت شركة ReWallet في ألمانيا عن ارتفاع طلبات الاسترداد بنسبة 334% في الربع الأخير، حيث سجلت رقمًا قياسيًا من الاستفسارات في أوائل مارس، تزامنًا مع ذروة أسعار البيتكوين.

    تقدر الشركة أن حوالي 20% من 19 مليون عملة بيتكوين متداولة، والتي تبلغ قيمتها بحوالي 237 مليار دولار، قد تكون غير نشطة.

    شهدت خدمات استرداد المحفظة في الولايات المتحدة زيادة بنسبة 30% في الطلبات هذا العام حتى منتصف أبريل.

    ومع ذلك، تأتي هذه الخدمات بتكلفة، حيث تتقاضى شركات مثل ReWallet وWRS رسومًا بنسبة 20% على محتويات المحفظة، يتم دفعها فقط عند الاسترداد الناجح.

    سلط رالف فينترجرست، الرئيس التنفيذي لشركة Giesecke+Devrient، الضوء على الاتجاه المتزايد نحو الحلول التي تقلل من مشكلة إدارة المفاتيح في الحفظ الذاتي.

    وأشار إلى أن المستقبل قد يشهد المزيد من استخدام المحافظ متعددة التوقيعات أو آليات الاسترداد اللامركزية لتوزيع المسؤولية وتعزيز الأمن.

    شاركها.