المنصة الاقتصادية العربية

تتوقع السلطات الصينية نمواً معتدلاً لتضخم الاستهلاك في البلاد، مدعومةً بسياسات تهدف إلى تعزيز الطلب على الاستهلاك.

أشارت المتحدثة باسم الهيئة الوطنية للإحصاء، ليو آي هوا، إلى تحسن ملحوظ في تضخم الاستهلاك خلال شهر أبريل/نيسان.

مؤكدةً على تعافي طلب المستهلكين، لاسيما في قطاع الخدمات.

وأوضحت ليو أن أسعار المواد الغذائية من المتوقع أن تظل منخفضة بفعل العوامل الموسمية.

إضافةً إلى ذلك، يتوقع أن يسهم الدعم المقدم لتجديد المعدات والتجارة في السلع الاستهلاكية في استمرار تحسن طلب المستهلكين.

يؤدي هذا إلى استقرار الأسعار ونموها بشكل معتدل، حسبما أفادت وكالة أنباء شينخوا الصينية.

وفقًا لبيانات هيئة الإحصاء، ارتفع مؤشر أسعار المستهلك في الصين، الذي يُعتبر مقياسًا رئيسيًا للتضخم، بنسبة 0.3% على أساس سنوي في أبريل.

وعلى أساس شهري، ارتفع المؤشر بنسبة 0.1% في أبريل، مما يعكس انتعاشًا بعد انخفاض بنسبة 1% في مارس/آذار.

وفي المقابل، تراجع مؤشر أسعار المنتجين، الذي يقيس تكاليف السلع عند بوابة المصنع، بنسبة 2.5% على أساس سنوي في أبريل، مقارنة بتراجع بنسبة 2.8% في مارس.

ورغم هذا التراجع، يُتوقع أن يبدأ مؤشر أسعار المنتجين في الانتعاش مع زيادة الطلب في الصناعات ذات الصلة نتيجة لتجديد المعدات وتوسع تجارة السلع الاستهلاكية.

أكدت ليو آي هوا أن عوامل عدم اليقين في أسعار السلع العالمية ستظل موجودة، إلا أن الدعم المقدم لتجديد المعدات والتوسع في تجارة السلع الاستهلاكية داخل الصين سيسهمان في تعزيز الطلب في الصناعات ذات الصلة، مما سيؤدي إلى انتعاش في نمو مؤشر أسعار المنتجين.

باختصار، تتوقع الصين نموًا معتدلاً في تضخم الاستهلاك، مدعومًا بسياسات تعزز الطلب على الاستهلاك، مع استقرار أسعار المواد الغذائية وارتفاع الطلب على السلع الاستهلاكية.

هذا التوقع يعتمد على التوازن بين العوامل الموسمية والمحلية والدولية، مع توقعات بانتعاش تدريجي في مؤشر أسعار المنتجين.

شاركها.