المنصة الاقتصادية العربية

يبدو أن الاتجاه الصعودي في سوق العملات المشفرة قد عاد بقوة بعد التكهّنات بأن الموافقة على صناديق المؤشرات المتداولة الفورية للإيثيريوم أصبحت أقرب من أي وقت مضى.

تأتي هذه التوقعات في ظل تقارير تفيد بأن هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية (SEC) قد غيّرت موقفها تجاه هذه الصناديق، ربما نتيجة للضغط السياسي المتزايد.

ارتفاع سعر الإيثيريوم

سجل الإيثيريوم (ETH) ارتفاعًا بنسبة 19.4% خلال الـ 24 ساعة الماضية، ليصل إلى 3685 دولارًا، وهو أعلى سعر له منذ 9 أبريل، وفقًا لبيانات CoinGecko.

هذا الارتفاع يعكس الثقة المتزايدة في السوق بعد التقارير التي تفيد بأن هيئة الأوراق المالية والبورصات طلبت من بورصات صناديق المؤشرات المتداولة تحديث إيداعاتها (19b-4).

 تأثير التحولات السياسية

على الرغم من عدم وضوح السبب المباشر للتحول المفاجئ، يتوقع محللو صناديق المؤشرات المتداولة في بلومبرغ، مثل إريك بالشوناس، أن التحول قد يكون نتيجة لتغير في الكونغرس فيما يتعلق بالعملات المشفرة.

أشار هنريك أندرسون، كبير مسؤولي الاستثمار في شركة “أبولو كريبتو”، إلى أن الموافقة على صناديق المؤشرات المتداولة الفورية للإيثيريوم أصبحت فجأةً أكثر احتمالًا نتيجة للتغيرات السياسية في واشنطن، بما في ذلك التصويت على مشروع القانون “SAB 121”.

 تأثير الانتخابات الأمريكية

تشير العديد من التحليلات إلى أن الأصول الرقمية أصبحت قضية متزايدة الأهمية مع اقتراب الانتخابات الأمريكية.

حاول المرشح الجمهوري دونالد ترامب كسب دعم صناعة العملات المشفرة، بما في ذلك استضافة عشاء مع عشاق الرموز غير القابلة للاستبدال في منزله بفلوريدا.

وعد ترامب بمنع المزيد من المبتكرين المحليين من الانتقال إلى الخارج.

 نهضة جديدة في مجال العملات المشفرة

علق آدم كوكران، الشريك في شركة رأس المال الاستثماري (Cinneamhain Ventures)، بأن التحولات الأخيرة قد تشير إلى نهاية “الشتاء” في مجال العملات المشفرة، وأن الوقت قد حان لنهضة جديدة في هذا المجال في الولايات المتحدة.

كما أشار ريان شون آدمز، أحد مضيفي بودكاست إيثيريوم “بانكليس”، إلى أن التحول السياسي يمكن أن يمثل نهاية “عملية نقطة الاختناق 2.0″، وهي سلسلة من الدعاوى القضائية التي تدعم التنظيم الصديق للعملات المشفرة.

 مستقبل مشرق للعملات المشفرة

أعرب مايك نوفوغراتز، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة “غالاكسي ديجيتال”، عن ثقته الكبيرة في صناعة العملات المشفرة والتبني المؤسسي الذي يمكن أن يتبع على مدى 12 إلى 24 شهرًا المقبلة.

مع اقتراب الانتخابات الرئاسية الأمريكية في نوفمبر 2024، يتوقع العديد من المحللين أن تصبح العملات المشفرة قضية محورية في النقاشات السياسية، مما قد يؤدي إلى تغيرات جذرية في سياسات التنظيم والتبني.

شاركها.