المنصة الاقتصادية العربية

شهدت أسعار النفط انخفاضاً ملحوظاً بنسبة تقارب 1% يوم الأربعاء، حيث انخفضت للجلسة الثالثة على التوالي نتيجة لتوقعات بأن يبقي الفدرالي الأميركي أسعار الفائدة مرتفعة لفترة أطول بسبب استمرار التضخم.

وأكد محضر اجتماع البنك المركزي الأميركي مخاوفه بشأن الترويض المحتمل للتضخم، مما أثار قلق الأسواق بشأن تأثير ذلك على الطلب على النفط.

أغلقت العقود الآجلة لخام تكساس الأميركي على انخفاض بقيمة 1.09 دولار أو بنسبة 1.39% لتصل عند التسوية إلى 77.57 دولار للبرميل.

كما انخفضت العقود الآجلة لخام برنت بمقدار 98 سنتاً أو بنسبة 1.18% لتبلغ عند التسوية 81.90 دولار للبرميل.

تأثير أسعار الفائدة على الاقتصاد والنفط

يؤثر ارتفاع أسعار الفائدة على تكاليف الاقتراض، مما يحد من الأموال المتاحة للنمو الاقتصادي ويقلل الطلب على النفط.

من ناحية أخرى، يمكن أن يؤدي انخفاض أسعار الفائدة إلى تعزيز النمو الاقتصادي وزيادة الطلب على النفط نتيجة لانخفاض تكاليف الاقتراض.

 مخزونات النفط الأميركية

أفادت إدارة معلومات الطاقة الأميركية بزيادة مخزونات النفط الخام بمقدار 1.8 مليون برميل خلال الأسبوع المنتهي في 17 مايو/أيار.

وأشارت التوقعات إلى انخفاض قدره 2.5 مليون برميل وفقاً لاستطلاع أجرته رويترز.

وأظهرت بيانات معهد البترول الأميركي زيادة حجم المخزونات بمقدار 2.48 مليون برميل.

ورغم هذا، فإن انخفاض مخزونات البنزين بشكل أكبر من المتوقع أشار إلى وجود طلب ضمني قوي، مما قلص بعض الخسائر التي شهدتها الأسعار في وقت سابق من اليوم.

 استراتيجيات السوق وتأثير أوبك+

أشار أولي هانسن، رئيس استراتيجية السلع في ساكسو، إلى أن أسواق النفط تتعرض لضغوط نتيجة ضعف الأساسيات.

وأضاف أن هناك احتمالاً بتمديد تحالف أوبك+ لتخفيضات الإنتاج في اجتماعه القادم في يونيو لدعم الأسعار.

يأتي هذا في وقت تتزايد فيه الضغوط على التحالف للحفاظ على توازن السوق ودعم أسعار النفط في مواجهة التحديات الاقتصادية العالمية.

شاركها.